الأربعاء 14 أبريل 2021 08:52 م

أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، "نايف فلاح الحجرف"، الأربعاء، ضرورة مشاركة دول المجلس في المفاوضات الجارية بين إيران والدول الكبرى، المتعلقة بالاتفاق النووي.

جاء ذلك في رسائل وجهها "الحجرف"، الأربعاء، إلى وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

وشدد "الحجرف" على أن "مجلس التعاون مساهم رئيس في تعزيز أمن المنطقة واستقرارها، وأن المفاوضات الجارية الآن في فيينا يجب أن لا تقتصر على البرنامج النووي الإيراني، بل يجب أن تشمل السلوك الإيراني المزعزع للاستقرار والصواريخ الباليستية والمسيرات".

وحذر الأمين العام من أن"إعلان إيران عن بلوغ ما نسبته 60% من تخصيب اليورانيوم مؤشر خطير ومقلق لأمن المنطقة والعالم".

وطالب المجتمع الدولي بـ"تحمل مسؤولياته تجاه هذا التطور الخطير والمهدد للأمن والسلم الإقليمي والعالمي"، وفق قوله.

وفي وقت سابق، الأربعاء، أعلن البيت الأبيض استئناف المحادثات غير المباشرة مع إيران، الخميس، في العاصمة النمساوية فيينا.

والأربعاء أيضا، طالب المرشد الإيراني "علي خامنئي" فريق التفاوض الخاص ببلاده بـ"الانتباه لكي لا تطول المحادثات، لأن ذلك يضر بإيران".

وفي الأسبوع الماضي، أجرت إيران والأطراف الموقعة على الاتفاق النووي محادثات وصفها المشاركون بأنها "بناءة" لإحياء الاتفاق النووي الذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب" عام 2018 قائلة إن بنوده تصب في مصلحة طهران.

لكن هجوما على منشأة "نطنز" النووية في إيران أثار مخاوف من عرقلة المحادثات، لاسيما أن طهران اتهمت تل أبيب بتنفيذه.




 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات