الجمعة 16 أبريل 2021 11:55 م

جدد الاحتلال الإسرائيلي، في ساعة متأخرة من ليل الجمعة، قصفه العنيف على قطاع غزة، لليلة الثانية على التوالي.

وقالت مواقع إخبارية فلسطينية إن طائرات الاستطلاع والمقاتلات الحربية استهدفت عدة مواقع للمقاومة الفلسطينية في رفح، والبريج وسط القطاع.

كما استهدف طيران الاحتلال أراض زراعية تابعة للفلسطينيين وأراض مفتوحة، مما أثار الذعر وسط سكان القطاع.

وقال إعلام عبري، مساء السبت، إن صواريخ فلسطينية أطلقت من غزة على مستوطنات الغلاف، وأن صفارات الإنذار سمعت في عدة مستوطنات.

بدوره، زعم جيش الاحتلال أن غاراته استهدفت عددًا من الأهداف في قطاع غزة، منها منشأة تدريب تابعة لحركة "حماس" وموقعا لتصنيع قاذفات مضادة للطائرات، ومعملا لانتاج الباطون للأنفاق، وموقعا لتخزين الاسلحة، وبنية تحتية، وذلك ردا على إطلاق صاروخ من قطاع غزة.

وكانت مقاتلات إسرائيلية قد شنت هجمات على غزة، الليلة الماضية، بعد تقارير أيضا عن استهداف مستوطنات للاحتلال بصواريخ فلسطينية.

ولم تعلن أي جهة في غزة مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخ.

وتزامنت هذه الأحداث مع اشتباكات عنيفة بين شبان فلسطينين وقوات الاحتلال في القدس المحتلة، بدأت منذ يومين، ضمن فعاليات إحياء ذكرى النكبة الفلسطينية وإقامة دولة الاحتلال.

وفي وقت سابق، الجمعة، أدان الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، القصف الإسرائيلي على غزة واعتداءات قوات الاحتلال على الفلسطينيين بالقدس والضفة، لاسيما أنها تأتي في رمضان، معتبرا أن تلك التصرفات من تل أبيب لا تساعد على الوصول إلى المستوى المأمول للعلاقات مع أنقرة.

واعتبر "أردوغان" أن الغارات الإسرائيلية على غزة تعد مؤشرا واضحا على "موقف إسرائيل العدائي من الإسلام والمسلمين".

وزعم جيش الاحتلال، الجمعة، أن غارات الليلة الماضية استهدفت موقعا لتصنيع الذخائر، ونفقًا لتهريب الأسلحة، وموقعًا عسكريًا يتبع لحركة "حماس".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات