السبت 17 أبريل 2021 01:57 ص

رحب مجلس الأمن الدولي، الجمعة، بالمبادرة السعودية بشأن إنهاء الصراع في اليمن والتوصل إلى حل سياسي شامل.

ودعا المجلس، في بيان، الأطراف كافة للانخراط بشكل بناء مع المبعوث الأممي الخاص لليمن والتفاوض دون شروط مسبق.

وقال المجلس إن التصعيد في مدينة مأرب يفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن وعلى الحوثيين وقفه.

وأعرب المجلس عن قلقه إزاء التطورات العسكرية في مناطق أخرى من البلاد، ومشددا على ضرورة خفض التصعيد.

وفي 22 مارس/آذار الماضي، أعلن وزير الخارجية السعودي الأمير "فيصل بن فرحان"، أن المملكة طرحت "مبادرة سلام جديدة لإنهاء الحرب في اليمن"، تتضمن وقفا لإطلاق النار، وتخفيف الحصار عن ميناء الحديدة وفتح مطار صنعاء لعدد من الوجهات الإقليمية والدولية، ووضع إيرادات الضرائب من ميناء الحديدة في حساب مصرفي مشترك بالبنك المركزي.

لكن الحوثيين لم يتجاوبوا مع تلك المبادرة، واعتبروا أن أية مبادرة لا تتضمن رفعا كاملا للحصار عن اليمن ووقف الغارات التي يشنها التحالف العربي ووقف العمليات العسكرية التي تشنها القوات اليمنية المتحالفة معه، مرفوضة.

واستأنق الحوثيون بالفعل قصف السعودية بالطائرات المسيرة المفخخة والصواريخ الباليستية، بينما رد التحالف العربي بشن غارات على مناطق سيطرة الجماعة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات