الاثنين 19 أبريل 2021 03:52 ص

حذرت السلطات السعودية، الأحد، من اتخاذ إجراءات "غير مرغوب فيها"، في حال ارتفاع الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد (كوفيد-19)، قبل أن تعلن الوصول إلى 7 ملايين تطعيم ضد اللقاح.

وقال متحدث الداخلية السعودية المقدم "طلال الشلهوب"، إن ارتفاع المعدل الوبائي بالفيروس "سيؤدي إلى أمور لا ترغب بها" بلاده، تشمل إيقاف العديد من الأنشطة واتخاذ العديد من الإجراءات.

وأكد "الشلهوب"، أنه قد تم ضبط أكثر من 27 ألف مخالفة للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية من "كورونا"، في مختلف مناطق المملكة، خلال الأسبوع الماضي.

وشدد "الشلهوب"، على أنه "ليس هناك مجال للتراخي، مع وجوب الالتزام بالوقاية"، منادياً بتطبيق "تدابير خاصة على أي نشاط يتهاون في تطبيق البروتوكولات الخاصة بالوقاية من كورونا".

وتفرض المملكة قيوداً صارمة للحد من انتشار الوباء في ظل تصاعد الإصابات خلال الأسابيع الأخيرة.

وسبق أن أجلت الحكومة موعد رفع حظر السفر للمواطنين وإعادة فتح المنافذ البرية والبحرية بشكل كامل من نهاية مارس الماضي إلى 17 مايو المقبل.

والأربعاء الماضي، أعلنت وزارة الصحة السعودية أنها سجلت أعلى حصيلة إصابات منذ شهر.

وسجلت السعودية 404 آلاف و54 حالة إصابة بالفيروس، تعافى منها 387 ألفاً و795 حالة، فيما توفي 6810 حالات.

في الوقت نفسه، قالت وزارة الصحة السعودية، الأحد، إن أكثر من 7 ملايين جرعة من لقاح فيروس "كورونا"، تم تقديمها منذ بدء حملة التطعيم، أواخر العام الماضي.

ونشرت الوزارة بياناً على حسابها الرسمي في "تويتر"، قالت فيه إنها قدمت أكثر من 7 ملايين جرعة لقاح عبر 587 مركز تطعيم بالمملكة.

وبدأت السعودية حملة تطعيم واسعة أواخر ديسمبر/كانون الأول 2020، وقد أجازت الصحة عدداً من اللقاحات من بينها "فايزر-بيونتيك" و"موديرنا" و"أكسفورد-أسترازينيكا".

المصدر | الخليج الجديد