الجمعة 23 أبريل 2021 12:06 م

كشفت صحيفة "التايمز" البريطانية أن المتمردين التشاديين، الذين يستعدون للاستيلاء على العاصمة إنجامينا حصلوا على عربات ومعدات عسكرية من الإمارات وتلقوا تدريبات على يد مرتزقة شركة "فاجنر" الروسية.

وعزت الصحيفة معلوماتها إلى مسؤولين على معرفة بالوضع في تشاد.

وقالت الصحيفة إن مقاتلي جبهة التغيير والوفاق "فاكت" كانوا موظفين في شركة "فاجنر"، المرتبطة بالكرملين الروسي، والتي لعبت دورا في دعم ميليشيات القائد الليبي "خليفة حفتر" خلال هجومها الفاشل على العاصمة طرابلس.

وتستعد الحركة المتمردة التشادية لاستئناف الهجوم على العاصمة، بعد انتهاء جنازة الرئيس التشادي "إدريس ديبي"، والذي أعلن عن مقتله خلال معارك مع مسلحي الحركة.

وقرر الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" المشاركة في الجنازة، رغم تحذيرات "فاكت" له بأن يبتعد عنها، ما يؤكد اعتماد فرنسا على المجموعة العسكرية التي عُينت بعد مقتل "إدريس" بقيادة نجله "محمد ديبي" (37 عاما).

ونقلت الصحيفة عن "كاميرون هدسون"، المسؤول السابق في الخارجية الأمريكية والمتخصص في شؤون تشاد قوله إن "ماكرون يريد من خلال مشاركته بالجنازة رغم المخاطر، التأكد من وجود حليف في شخص نجل ديبي والتأكيد له أن فرنسا تدعمه".

وتذكر الصحيفة أنه في عام 2019، أوقفت الطائرات الفرنسية تقدم قوات المعارضة إلى العاصمة إنجامينا، لكن "ماكرون" لن يصادق على عملية مماثلة.

وأشارت إلى أن علاقة المتمردين التشاديين بـ"فاجنر" تعززت بعد هروبهم إلى ليبيا، تحت ضربات الجيش التشادي خلال السنوات القليلة الماضية، حيث تمركزوا على الحدود الليبية التشادية، ولم يكن مطلبهم المال، بل المعدات العسكرية والتي حصلوا عليها من خلال العمل مع "حفتر" و"فاجنر".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول إن "حفتر" قدم للمتمردين التشاديين عربات عسكرية وصلته من الإمارات، بينما وفرت لهم "فاجنر" التدريب من خلال قاعدتين في جنوب ووسط ليبيا، وقد تكون قدمت معدات خاصة لهم.

وأكدت الصحيفة على أهمية تشاد، فأي فوضى فيها تعني تأثر العمليات ضد حركة "بوكو حرام" في حوض بحيرة تشاد والجماعات التابعة لتنظيمي "الدولة" و"القاعدة" في منطقة الساحل، ذلك أن الجيش التشادي يعتبر الأكثر فعالية وتدريبا بين جيوش المنطقة.

ويرى التقرير أن روسيا لا تزال تحاول استغلال الجيوب غير المستقرة في أفريقيا لاستعادة التأثير الذي خسرته بعد انهيار الاتحاد السوفييتي. وكانت ليبيا أوضح مثال، حيث استثمرت "فاجنر"، الوكيل الرئيسي للكرملين في أفريقيا، الوضع ما بعد القذافي لبناء علاقات مع المتمردين.

وربما أصبح مقاتلو حركة "التغيير والوفاق" الذييسعون للسيطرة على الحكم في تشاد من الحلفاء المهمين لموسكو.

ونقلت الصحيفة عن "كاميرون هدسون"، المسؤول السابق في الخارجية الأمريكية والمتخصص في شؤون تشاد: "تقع تشاد فعليا على مفترق طرق في كل نزاع تشهده القارة وتمارس تأثيرا ضخما".

وأضاف: "لن يمنح التأثير على مستقبل تشاد روسيا الفرصة للاستفادة من المصادر الطبيعية فقط، بل والتأثير في منطقة حيوية لجهود الغرب لاحتواء التشدد الإسلامي في غرب ووسط أفريقيا".

ولدى روسيا تأثير في جمهورية أفريقيا الوسطى الغنية بالمعادن، حيث يعمل "فاليري زخاروف"، المسؤول الأمني الروسي السابق مستشارا للرئيس "فوستان أرشانج تواديرا".

ويحقق الكرملين تقدما في السودان، حيث حلّت حكومة هشة بعد الإطاحة بـ"البشير"، ما يعطيه منفذا على البحر الأحمر.

ويقول "هدسون": "كل شيء جاهز للسيطرة، حيث يجيد الروس استغلال الفوضى. ولو حققت (فاكت) أي تأثير أو سلطة في المستقبل، فإنها تشعر أن لها أصدقاء في موسكو يجب شكرهم".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات