الأحد 25 أبريل 2021 11:44 م

تقدمت الناشطة السعودية "لجين الهذلول" بشكوى رسمية ضد ما وصفته بانتهاكات السلطات الإماراتية بحقها؛ من تجسس واختطاف.

جاء ذلك حسبما أفاد الموقع الرسمي للناشطة السعودية، حيث ذكرت أنها وجهت شكواها إلى رئيس الإمارات "خليفة بن زايد"، وولي عهد أبو ظبي "محمد بن زايد".

واتهمت "الهذلول" شرطة أبوظبي بالتصرف بسيارة كانت تملكها في الإمارات، وباعتها بالمزاد العلني بثمن بخس، رغم وجود وكالة لوالدها لمتابعة كافة أمورها العالقة.

واستدلت "الهذلول" بتجسس السلطات الإماراتية عليها بتقرير نشرته وكالة "رويترز" في ديسمبر/كانون الأول 2019.

اشتهرت "الهذلول" في عام 2013 عندما بدأت حملة للدفاع عن حق المرأة في قيادة السيارة في المملكة.

واعتُقلت لأول مرة في عام 2014 أثناء محاولتها قيادة سيارة وعبور الحدود بها من دولة الإمارات -حيث تملك رخصة قيادة سارية- إلى السعودية.

وأمضت 73 يوما في سجن للنساء، وهي تجربة قالت فيما بعد إنها ساعدتها على تشكيل حملتها ضد نظام ولاية الرجل في السعودية.

وفي عام 2016، بعد أن أصبحت من أولى النساء اللائي يترشحن في الانتخابات المحلية في السعودية، كانت ضمن 14 ألف مُوّقع على التماس للملك "سلمان" يطالبه بإنهاء نظام ولاية الرجل.

وفي عام 2018 حضرت "الهذلول" اجتماعا عاما في جنيف لإطلاع "لجنة القضاء على التمييز ضد المرأة" على أوضاع حقوق المرأة في السعودية، لكنها اعتقلت في بلادها بعد فترة.

وصدر في 28 ديسمبر/كانون الأول 2020، الحكم بسجنها خمسة أعوام وثمانية أشهر، مع وقف تنفيذ عامين و10 أشهر من العقوبة. ومن بين التهم الموجة لها السعي لتغيير النظام السياسي السعودي، والإضرار بالأمن الوطني، قبل أن يصدر حكم بالإفراج عنها في فبراير/شباط العام الجاري.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات