الخميس 29 أبريل 2021 10:46 ص

يبدأ المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن "تيم ليندركينغ"، الخميس، زيارة جديدة إلى المنطقة، لبحث سبل إنهاء الحرب في اليمن.

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان الأربعاء، أن "ليندركينغ"، سيتوجه إلى السعودية وسلطنة عمان، لإجراء محادثات مع المسؤولين الحكوميين.

وأكدت الخارجية الأميركية أن "ليندركينغ"، سيعمل بشكل مشترك مع المبعوث الأممي إلى اليمن "مارتن جريفث".

ووفق البيان، فإن مباحثات المسؤول الأمريكي "ستركز على ضمان وصول السلع والمساعدات الإنسانية في أنحاء اليمن بانتظام ودون عوائق ودعم وقف دائم لإطلاق النار وانتقال الأطراف لعملية سياسية".

وجعل الرئيس الأمريكي "جو بايدن"، منذ توليه منصبه في يناير/كانون الثاني، اليمن من أولويات سياسته الخارجية، فعين "ليندركينغ" للمساعدة في إحياء محادثات الأمم المتحدة المتعثرة لإنهاء صراع يُعد على نطاق واسع حربا بالوكالة بين السعودية وإيران.

وأوضحت الوزارة أن "المبعوث الخاص إلى اليمن يعتمد في مباحثاته على الإجماع الدولي لوقف هجوم الحوثيين على مأرب، والذي لن يؤدي إلا إلى تفاقم الأزمة الإنسانية التي تهدد الشعب اليمني".

وكان "ليندركينغ"، وصف الأسبوع الماضي، معركة مأرب بأنها "أكبر تهديد منفرد لجهود السلام".

وقال إن دعم إيران لحركة الحوثي "كبير جدا وفتاك".

ومنذ فبراير/شباط الماضي، صعد الحوثيون من هجماتهم في محافظة مأرب من أجل السيطرة عليها، كونها تعد أهم معاقل الحكومة اليمنية والمقر الرئيس لوزارة الدفاع، إضافة إلى تمتعها بثروات النفط والغاز.

وتشهد اليمن حربا منذ نحو 7 سنوات، أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

المصدر | الخليج الجديد