الثلاثاء 4 مايو 2021 07:16 م

جددت الولايات المتحدة الأمريكية نفيها للتقارير التى تحدثت مؤخرا عن صفقة تبادل للسجناء بين واشنطن وطهران ودفع الأولى مبالغ مقابل إتمام الصفقة.

جاء ذلك، على لسان المتحدثة باسم البيت الأبيض "جين ساكي" الثلاثاء خلال حديثها للصحفيين.

وقالت "ساكي" : لا يوجد أي اتفاق مع إيران يتعلق بشأن تبادل السجناء، لكن محاولة الإفراج عن 4 أمريكيين تحتجزهم إيران مستمرة".

وأكدت متحدثة البيت الأبيض أن محادثات غير مباشرة لتبادل السجناء مع إيران ليس لها علاقة على الإطلاق بالجهود المبذولة لاستنئاف المفاوضات بشأن الاتفاق النووي.

وعقبت:  "سياستنا لم تتغير مع إيران ولن ندفع فدية لإطلاق سراح سجنائنا".

وقبل يومين، نفي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "نيد برايس" صحة التقارير التي تتحدث عن التوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى  وقال إنها "ليست صحيحة".

وأضاف: "كما قلنا، نثير دائما قضايا الأمريكيين المحتجزين أو المفقودين في إيران. لن نتوقف حتى نتمكن من لم شملهم مع عائلاتهم".

وفي وقت سابق هذا الأسبوع أفاد التليفزيون الإيراني بأن طهران ستطلق سراح 4 سجناء أمريكيين متهمين بالتجسس.

وأضاف أن ذلك سيكون مقابل إفراج أمريكا عن 4 إيرانيين محتجزين لديها، إضافة إلى الإفراج عن 7 مليارات دولار من الأموال الإيرانية المجمدة.

كما نقل التليفزيون الإيراني عن مسؤول محلي قوله إنه تم التوصل إلى اتفاق للإفراج عن المواطنة البريطانية الإيرانية "نازانين راتكليف" بمجرد أن تسدد لندن ديونا عسكرية مستحقة عليها لطهران.

وأضاف المسؤول أن الإفراج عن "راتكليف"، وهي مديرة البرامج في مؤسسة "تومسون رويترز" الخيرية، سيكون مقابل أن تدفع المملكة المتحدة لإيران دينها البالغ 400 مليون جنيه إسترليني.


ولم تعلق الحكومة البريطانية بشكل فورى على ما أورده التليفزيون الإيراني بشأن "راتكليف" المتهمة بـ"نشر دعاية مناهضة للنظام الإيراني" لمشاركتها في احتجاج أمام السفارة الإيرانية في لندن عام 2009.

ووفقا لوكالة "بلومبرج"، تحتجز إيران 4 أمريكيين هم  رجل الأعمال "سياماك نمازي"، ووالده "باكير نمازي"، وعالم البيئة "مراد طهباز"، ورجل الأعمال الإيراني الأمريكي "عماد شرقي".

والأحد، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي، "جيك ساليفان" في تصريحات لشبكة "أي بي سي" الأمريكية، إن طهران واشنطن بعيدتان عن التوصل إلى اتفاق نووي.

وأضاف "ساليفان": "لا تزال هناك مسافة معقولة يجب قطعها لسد الفجوات المتبقية بين الطرفين، وهذه الثغرات تتعلق بالعقوبات التي ستلغيها الولايات المتحدة ودول أخرى".

وشهد العام 2019 عملية تبادل أسرى بين طهران وواشنطن؛ إذ أطلقت الأولى سراح العالم الصيني الأمريكي "شيوي وانج" مقابل العالم الإيراني "مسعود سليماني".

وفي ذلك الوقت، قالت طهران إن السلطات الأمريكية كانت تحتجز نحو 20 إيرانيا في سجونها.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات