السبت 15 مايو 2021 08:48 ص

أصيبت الفنانة الفلسطينية "ميساء عبد الهادي"، المعروفة بدورها في فيلم "غزة مونامور"، برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال مشاركتها في احتجاج على تهجير فلسطينيين من حي الشيخ جراح بوسط القدس.

وأصيبت "ميساء" بالرصاص الحي في ساقها، وفق أعلنت عبر حسابها على "إنستجرام"، بعد أن أطلقت الشرطة الإسرائيلية النار، الجمعة، على المشاركين في الاحتجاج في مدينة حيفا شمالي إسرائيل.

وأضافت الفنانة الفلسطينية، بعد انتشار صور لها في سيارة إسعاف، أنها تشكر كل من ساعدها واعتنى بها.

وإضافة إلى فيلم "غزة مونامور"، عُرفت "ميساء"، أيضا، بأدوراها في مسلسل "ذا ستيت"، ومسلسل "بغداد سنترال"، وفيلم "الملاك".

وستظهر في فيلم "صالون هدى" المرتقب للمخرج الفلسطيني "هاني أبو أسعد".

وشهدت الأيام القليلة الماضية تصاعدا في إراقة الدماء في القدس والضفة الغربية وغزة، وسط غضب متزايد من عمليات طرد مخطط لها لفلسطينيين من منازلهم بحي الشيخ جراح، ومنحها لمستوطنين يهود.

وأصبح الوضع في الشيخ جراح، وهو حي صغير نسبيا في القدس الشرقية احتلته القوات الإسرائيلية خلال حرب 1967، نقطة نقاش ساخنة حول العالم.

ومن بين مشاهير هوليوود الذين أثاروا القضية الممثلة الأمريكية "فيولا ديفيس"، التي نشرت سلسلة منشورات على "إنستجرام" تحت عنوان "لنتحدث عما يجري في الشيخ جراح".

وسلطت "ديفيس" الضوء على محنة الفلسطينيين في الحي، معتبرة أن عمليات الإخلاء القسري لهم انتهكت القانون الدولي.

وشاركت الممثلة الأمريكية الإسرائيلية "ناتالي بورتمان" في منشورات "انستجرام" التي نشرتها "ديفيس".

كانت "بورتمان" رفضت في عام 2018 جائزة "جينيسيس" الإسرائيلية بعد أن أطلقت القوات الإسرائيلية النار على عشرات الفلسطينيين المحتجين على حدود غزة.

المصدر | هوليوود ريبورتر