سلم رئيس مجلس السيادة الانتقالي الحاكم في السودان، الفريق أول ركن "عبدالفتاح البرهان"، النائب العام "تاج السر علي الحبر"، نتائج التحقيق في مجزرة فض اعتصام في الخرطوم، العام 2019.

وكان الاعتصام للمطالبة برحيل الرئيس السوداني السابق "عمر البشير"، واستمر أسابيع عدة لمطالبة العسكريين بتسليم السلطة إلى مدنيين، وفي يونيو/حزيران 2019، فض أشخاص بلباس عسكري بالقوة الاعتصام، ما أسفر عن مقتل 128 شخصا على الأقل.

ووفق بيان، أوردته وكالة السودان للأنباء، التقى "البرهان" مع "الحبر" ببيت الضيافة بالخرطوم، مساء السبت الماضي، لتسليمه نتائج التحقيق.

وتضمنت النتائج "قائمة المشتبه بتورطهم في الأحداث، مع رفع الحصانة عنهم، إيذانا بمباشرة الإجراءات القانونية بواسطة النيابة العامة للوصول إلى النتائج النهائية، تأكيدا للشفافية وصونا للحقوق، وحرصا على سلامة وأمن وطمأنينة المواطنين"، وفق بيان الجيش.

وكان متظاهرون احتشدوا أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم، مع قرب حلول الذكرى السنوية الثانية لعملية الفض، 3 يونيو/حزيران المقبل، مطالبين بتسريع التحقيقات، لكن قوات الأمن فرقت بالقوة تجمع الثلاثاء الماضي، ما أوقع قتيلين.

وفي فبراير/شباط الماضي، كشف مدير هيئة الطب العدلي في الخرطوم "هاشم فقيري" عن وجود أكثر من ألف جثة مجهولة الهوية متراكمة في مشارح بالعاصمة السودانية منذ عام 2019، وهي جثث يعتقد أنها لضحايا فض قوات من الجيش السوداني وقوات الدعم السريع اعتصام آلاف المحتجين ضد السلطات في الخرطوم في نفس العام.
 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات