الاثنين 17 مايو 2021 12:04 ص

شنّت مقاتلات جيش الاحتلال الإسرائيلي ومدفعيته البحرية، ليل الأحد/الإثنين، سلسلة غارات مكثفة وعنيفة جدا، على أنحاء متفرقة بقطاع غزة.

ووفق شهود عيان، ضربت عشرات الغارات الإسرائيلية المتزامنة، عدة مناطق جنوب وغرب مدينة غزة، وشمالي القطاع.

وقدرت عدد الغارات الإسرائلية بأكثر من 100 غارة، خلال الساعات الماضية.

وتسبب القصف بأضرار كبيرة في منازل ومبان سكنية، إضافة لتدمير واسع في الشوارع ومفترقات الطرق.

كما أدى لانقطاع التيار الكهربائي عن مربعات سكنية بمحيط الأماكن المستهدفة.

ووفق وكالة "أسوشييتدبرس"، فإن الغارات الإسرائيلية، أشد عنفا، من التي شنتها قوات الاحتلال الليلة الماضية.

ومنذ أيام، يعمد الجيش الإسرائيلي، منتصف كل ليلة، على شنّ سلسلة غارات عنيفة ومتتالية، دون سابق إنذار، على أهداف في مناطق عدة بقطاع غزة.

وتتسبب تلك الغارات بحالة هلع بين السكان، بفعل الأصوات الشديدة التي تنتج عنها، والدمار الواسع الذي تخلّفه، علاوة عن أنها خلفت مجازر بحق عائلات كاملة.

وكان آخر هذه المجازر، فجر الأحد، حيث استشهد 42 فلسطينيا بينهم 10 أطفال و16 سيدة بعد تدمير عشرات الشقق السكنية على رؤوس ساكنيها، دون سابق إنذار، في شارع الوحدة، بحي الرمال غربي مدينة غزة.

في المقابل، أعلنت المقاومة الفلسطينية، إطلاق عدة رشقات صاروخية باتجاه مدن وبلدات داخل إسرائيل.

وقالت كتائب "عزالدين القسام"، إنها قصفت كلاً من مدن بئر السبع وعسقلان (جنوب إسرائيل)، ومستوطنات "نتيفوت وأوفاكيم" المحاذية لغزة برشقات صاروخية.

وأوضحت أن هذا القصف يأتي رداً على العدوان (الإسرائيلي) المتواصل بحق المدنيين في قطاع غزة.

ومنذ 10 مايو/آيار الجاري، يتواصل تصعيد عسكري وميداني كبير في قطاع غزة، نتيجة القصف الإسرائيلي المستمر على جميع مناطق قطاع غزة، ورد الفصائل الفلسطينية بإطلاق الصواريخ والقذائف باتجاه البلدات الإسرائيلية.

وتسبب العدوان العسكري الإسرائيلي في ارتقاء 197 شهيداً، بينهم 58 طفلا و34 سيدة، إضافة إلى 1235 جريحا، إضافة إلى 21 شهيداً ومئات الجرحى في الضفة الغربية المحتلة.

فيما قتل 10 إسرائيليين وأصيب المئات، خلال قصف صاروخي للفصائل الفلسطينية من غزة باتجاه مناطق في إسرائيل.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون بمدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح"، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

المصدر | الخليج الجديد