استُشهد فلسطيني، وأصيب 97، الإثنين، جراء عدوان إسرائيلي متواصل في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان، إن طواقمها تعاملت مع 97 إصابة في الضفة الغربية، هي: 5 إصابات بالرصاص الحي، و5 بالرصاص المعدني، و84 بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، و3 بالضرب.

وأوضحت أن الإصابات حدثت خلال مواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي في مدينتي بيت لحم والخليل (جنوب) وحاجز حوارة قرب مدينة نابلس (شمال) وبلدة نعلين غربي رام الله (وسط).

وفي وقت سابق الإثنين، أفادت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان، بأن "مواطنا استشهد جراء إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات اندلعت، الإثنين، في مخيم العروب للاجئين بمحافظة الخليل (جنوب)".

وقال شهود عيان، إن الشهيد هو "عبيدة أكرم جوابرة" (18 عاما)، الذي يرفع عدد الشهداء في الضفة الغربية إلى 22، منذ 7 أيار/مايو الجاري.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في مدينة القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح" (وسط)، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

​​​​​​وحتى الإثنين، ارتفع عدد ضحايا عدوان عسكري إسرائيلي متواصل على قطاع غزة، منذ 10 مايو/أيار الجاري، إلى 212 شهيدا، بينهم 61 طفلا، و36 سيّدة، بجانب 1400 جريح، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية بالقطاع.

بينما قُتل 10 إسرائيليين وأصيب المئات، خلال قصف صاروخي للفصائل الفلسطينية من غزة باتجاه مناطق في إسرائيل.

المصدر | الأناضول