سجل الرقم القياسي لأسعار المستهلك (التضخم) في سلطنة عُمان، بنسبة 1.59%، خلال أبريل/نيسان الماضي، في مؤشر على نمو الإنفاق الاستهلاكي، وسط استمرار تفشي وباء فيروس "كورونا" المستجد.

وأظهرت بيانات رسمية، الإثنين، للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات العُماني (حكومي)، أن الارتفاع جاء نتيجة زيادة أسعار مجموعات رئيسية، مثل النقل بنسبة 6.46%، والتبغ 4.07%.

وأشارت البيانات إلى ارتفاع أسعار "السلع والخدمات" بنسبة 3.18%، ومجموعة الترفيه 1.94%.

في المقابل، انخفضت مجموعتا "المطاعم والفنادق" بنسبة 0.29%، و"الاتصالات" 0.07%.

وعلى أساس شهري، ارتفع معدل التضخم بنسبة 1.47% في أبريل/نيسان، مقابل انكماش بنسبة 0.5% بالشهر السابق له.

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، انخفض معدل التضخم في السلطنة بنسبة 1.57% على أساس سنوي، مقارنة بيناير/كانون الثاني 2020، وسط ارتفاعه على أساس شهري بنسبة 0.01%.

ويغطي الرقم القياسي لأسعار المستهلك الإنفاق الاستهلاكي الذي تحملته الأسر، ولا يشمل الإنفاق أقساط القروض أو ضريبة الدخل أو شراء المنازل والأسهم أو أي أصول مالية أخرى.

وشهد الطلب المحلي على الاستهلاك في السلطنة انكماشاً خلال العام الماضي، نتيجة التبعات السلبية لتفشي جائحة "كورونا"، وتذبذب وفرة السيولة على الرغم من ارتفاع أسعار الغذاء والوقود عالمياً.

ويعد المركز الوطني للإحصاء والمعلومات الجهة المسؤولة في عُمان عن توفير الإحصاءات الرسمية الموثوقة بهدف استخدامها في وضع السياسات والبرامج وطنياً وإقليمياً ودولياً.

المصدر | الخليج الجديد