أعلن وزراء الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي، اعتماد "الدليل الخليجي" الاسترشادي لاستخدامات اللقاحات والتطبيقات الرسمية المرتبطة بالجائحة في دول المجلس للتنقل فيما بينها.

وخلال الاجتماع الذي عقد السبت، عبر الاتصال المرئي، أقر الوزراء أيضا "العمل مع الجهات المعنية بكل دولة على ربط هذه التطبيقات بطبقة تكامل إلكترونية بين تلك التطبيقات عن طريق مجلس الصحة لدول مجلس التعاون".

وأقروا الموافقة على دراسة فحص التسلسل الجيني لفيروس كورونا في دول المجلس، واعتماد الميزانية الخاصة بهذه الدراسة، وفق وكالات رسمية خليجية.

وأكد الوزراء في الاجتماع أهمية التطعيمات ومأمونيتها لحماية المجتمع لتجاوز هذه الجائحة، مع الاستمرار والالتزام بالإجراءات الاحترازية المعتمدة، إضافة إلى توحيد إجراءات دخول المواطنين عبر المنافذ بدول مجلس التعاون.

وشددوا على أهمية الاستمرار في تبادل المعلومات بين دول المجلس، وبخاصةً فيما يتعلق بالمستجدات والتحورات في فيروس كورونا والإجراءات الاحترازية واللقاحات المتوفرة وفعاليتها.

ورأس الاجتماع وزيرة الصحة البحريني (رئيس الدورة الحالية)، فائقة بن سعيد الصالح، بمشاركة وزراء الصحة بدول المجلس والأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية نايف الحجرف.

وتواصل دول المجلس حملات التطعيم التي بدأت أواخر العام الماضي، وذلك بالتزامن مع تشديد القيود المفروضة للحد من انتشار السلالات المتحورة.

المصدر | الخليج الجديد