الأحد 30 مايو 2021 09:35 ص

أفاد موقع إسرائيلي، الأحد، أن رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو" وافق خلال نقاش أمني في ذروة العدوان الأخير على غزة والتظاهرات في المدن الفلسطينية في الداخل المحتل، على اقتراح قدمته شرطة الاحتلال ومنظومة الحرب، يقضي بحجب مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكر موقع "والا" العبري أن الاقتراح كان يقضي بحظر الوصول في إسرائيل إلى "فيسبوك" و"تيك توك" و"إنستجرام"، وأن مسؤولا كبيرا في وزارة القضاء الإسرائيلية عارضه، وأزاله من جدول الأعمال.

جاء ذلك بعدما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي، خلال التظاهرات في المدن الفلسطينية بالداخل المحتل (الأراضي المحتلة عام 1948)، تفاعلاً كبيرًا من الذين خرجوا ضد سياسات الاحتلال.

ويأتي التسريب الخاص بإلغاء مقترح وافق عليه رئيس الوزراء الإسرائيلي تزامنا مع تسريبات أخرى تشير إلى تصاعد احتمال تشكيل تحالف واسع يزيح "نتنياهو" من موقعه، بزعامة زعيم حزب "يمينا" اليميني في إسرائيل "نفتالي بينيت"، وزعيم المعارضة "يائير لبيد".

وكان "بينيت" التقى "لبيد"، الخميس الماضي، وأبلغه بأنه يرغب بالانضمام إلى حكومة تقاسم السلطة، إلا أنه لا يزال بحاجة للحصول على تأييد أعضاء حزبه، خصوصا نائبته "آيليت شاكيد"، وفقا لما أورده موقع "أكسيوس" الأمريكي.

وأجرى "بينيت" مشاورات، ليلة السبت، مع "شاكيد" وغيرها من المقربين إليه، وسيجتمع مع أعضاء الكنيست من حزبه، صباح الأحد، لاستطلاع آرائهم بشأن الانضمام إلى "حكومة التغيير".

وستكون هذه الحكومة، فيما لو نجح تشكيلها، أوسع تحالف على الإطلاق يتم تشكيله في إسرائيل، ما يرجح أن تكون "هشة للغاية"، الأمر الذي سيدفعها لتفادي القضايا الجدلية، والعمل على اتخاذ جميع قراراتها بالإجماع، والتركيز على الاقتصاد والإعانات المرتبطة بجائحة كورونا، بالإضافة إلى توطيد وقف إطلاق النار في غزة.

ورغم ذلك، يشير الموقع الأمريكي إلى أنه سيكون من الصعب تنفيذ هذه الأجندة، المتفق عليها، وقد تنهار هكذا حكومة خلال أشهر.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات