الأربعاء 2 يونيو 2021 09:02 م

أفادت تقارير أن البطريرك الماروني الكاردينال "مار بشارة بطرس الراعي"، طالب الرئيس اللبناني "ميشال عون" بوقف التصعيد مع رئيس الحكومة المكلف "سعد الحريري" من أجل إخراج البلاد من أزمتها.

جاء ذلك، خلال زيارة أجراها الراعي لقصر بعبدا التقى خلال "عون"، وذلك قبيل سفر البطريرك الماروني إلى روما تلبية لدعوة "البابا فرانسيس".

ونقل موقع "الحرة" الأمريكي، عن مصادر لم تسمها أن الراعي طالب "عون" بضرورة العمل مع الحريري؛ من أجل إيجاد الحلول من دون الوقوف عند الحصص التي لا تعني أحداً في "بلد انهار تماماً والناس فيه تعبت وجاعت".

ويريد "الحريري" تشكيل حكومة "تكنوقراط" (شخصيات غير حزبية)، ويتهم "عون" بمحاولة الحصول لفريقه "التيار الوطني الحر" ولحلفائه، وبينهم جماعة "حزب الله" حليفة إيران، على "الثلث المعطل"، وهو ما ينفيه الرئيس.

و"الثلث المعطل" يعني حصول فصيل سياسي على ثلث عدد الحقائب الوزارية، ما يسمح له بالتحكم في قرارتها وتعطيل انعقاد اجتماعاتها.

وقال "الراعي" بعد الزيارة: "الوضع متأزم حتى أن البنك الدولي قال إننا البلد السادس من حيث المآسي، وهذا يقتضي ضرورة أن تكون لدينا حكومة، ولا مبرر كي لا تكون لدينا حكومة وأن يكون هناك تفاهم بين عون والحريري".

وانتقد "الراعي" الأجواء المتوترة التي ظهرت إلى العلن بين تيار المستقبل ومن خلفه "الحريري" و"التيار الوطني الحر"، ومن خلفه "باسيل".

وذكر "الراعي": "الحكومة فوق أي اعتبار ولبنان بلد الحوار ويجب أن يكون هناك حوار فالإهانات غير مقبولة وليست من ثقافتنا، ونحن مجروحون من لغة الإهانات وأنا أستهجن الأمر".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات