الاثنين 7 يونيو 2021 04:47 م

قال البنك المركزي المصري، الإثنين، إنه باع أذون خزانة مقومة بالدولار لأجل عام بقيمة 540.6 مليون دولار بمتوسط عائد 3.088% بحسب ما نقلته وكالة "رويترز"، وذلك رغم نفي وزير المالية المصري "محمد معيط" قبل أيام قليلة نية البلاد إصدار سندات دولية قبل 30 يونيو/حزيران الجاري، وهو نهاية العام المالي في مصر.

وقال "المركزي المصري" إن القيمة المطلوبة للعطاء كانت تبلغ 500 مليون دولار، وأن معدلات التغطية وصلت إلى 1.08 مرة.

وذكر أن المؤسسات المالية والمستثمرين تقدموا بنحو 24 عرضًا بقيمة 540.6 مليون دولار، وافق البنك المركزي عليها جميعًا.

وأشار البنك المركزي إلى أن متوسط سعر الفائد للعروض المقبولة بلغ 3.088%، متراجعة من مستوى 3.095% في آخر عطاء لنفس الأجل مايو/أيار الماضي.

ووفقًا للبيانات بلغ أعلى عائد مقبول ضمن العطاءات نحو 3.100%، وأقل عائد نسبة 3.050%.

يذكر أن البنك المركزي المصري طرح، الشهر الماضي، أذون خزانة حكومية مقومة بالدولار بقيمة 988.5 مليون دولار لأجل 364 يومًا، وبمتوسط عائد 3.095%.

وكان وزير المالية المصري "محمد معيط"، نفى، رسميا، في الأول من يونيو/حزيران الجاري، تقارير تحدثت عن اعتزام القاهرة إصدار سندات دولارية  قريبا، مشددا على أن البلاد "لا تعتزم طرح سندات دولية قبل نهاية العام المالي الحالي".

تعقيب الوزير المصري جاء ردا على تقارير نقلتها فضائية "سي إن بي سي عربية"، عن مصدر مصرفي، والتي أكدت فيها أن مصر تتجه لجمع من 2 إلى 3 مليارات دولار، عبر طرح سندات دولارية، الشهر الجاري.

وذكر المصدر أن الحكومة المصرية متمثلة في وزارة المالية تعقد حاليا جلسات مع المستثمرين للترويج للطرح الجديد، متوقعا أن  يتم إصدار السندات على شريحتين أحدهما متوسطة الأجل، والثانية طويلة الأجل.

وسبق أن استبعد "معيط" في فبراير/شباط الماضي طرح سندات دولية جديدة حتى نهاية العام المالي الحالي في 30 يونيو/حزيران الجاري.

يذكر أن لدى مصر جدول ديون صعب خلال العام الجاري، يبلغ إجماليه أكثر من 12 مليار دولار، وفق البنك المركزي المصري.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز