الأربعاء 9 يونيو 2021 12:10 م

أشادت الأمينة العامة للتحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست "كاثرين ماير"، بافتتاح مدينة دبي، معرضا تذكاريا عن المحرقة، وسط تجاهل لمئات الشهداء والجرحى جراء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وقالت "كاثرين" إن متحف معبر الحضارات في الإمارات "يذكرنا بأن الطابع غير المسبوق للهولوكوست سيكون له دوماً معنى عالميا".

وأضافت لـ"سي إن إن"، أن أهمية النصب التذكارية والمتاحف تزداد لضمان عدم نسيان هذا الحدث.

واعتبر الحاخام "إيلي أبادي"، الذي يتولى منصب الحاخام الأكبر في المجلس اليهودي في الإمارات، أن هذا المعرض الدائم الجديد مهم للغاية، حيث لم يتم تنظيم أي شيء مماثل في المنطقة.

وأضاف: "رغم إدراك معظم الناس في الشرق الأوسط للهولوكوست، إلا أنهم لا يتحدثون عن المحرقة كثيرًا. واليوم، تصبح المنطقة أكثر انفتاحًا، وهذا المعرض يثني على ما حدث ويظهر الاعتراف العام بالتاريخ".

من جانبه، قال مؤسس المتحف الإماراتي "أحمد عبيد المنصوري"، إن "المحرقة كانت جريمة ضد الإنسانية. وعندما يكون لديك حدث من هذا القبيل، يجب أن تفصله عن الأحداث الأخرى. المتحف ليس مكانًا سياسيًا، بل رحلة عبر التاريخ".

ويتضمن معرض "نحن نتذكر"، شهادات مباشرة للناجين من المحرقة، كما يضم قسما يستعرض دور العرب والمسلمين الذين ساعدوا في إنقاذ اليهود خلال أحداث عملية الهولوكوست.

ويسلط المعرض، الضوء على التاريخ والتعايش بين العرب والمسلمين والمسيحيين واليهود خلال القرن العشرين.

و"الهولوكوست" أو المحرقة الإسرائيلية في عهد النازية، تشير إلى اضطهاد اليهود من قبل الزعيم الألماني الراحل "أدولف هتلر"، خلال النصف الأول من القرن الماضي، والتي يرى خبراء أن الإسرائيليين يستغلونها لابتزاز العالم سياسيا وماليا، والتغطية على عدوانهم المستمر على شعب وأرض فلسطين.

المصدر | الخليج الجديد + سي إن إن