الخميس 10 يونيو 2021 08:20 م

طالبت الولايات المتحدة رسميا، الخميس، بعقد جلسة في مجلس الأمن الدولي، بشأن أزمة تيجراي في إثيوبيا.

وحثت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، "ليندا توماس جرينفيلد"، مجلس الأمن على عقد اجتماع علني، بخصوص منطقة تيجراي التي يمزقها الصراع في إثيوبيا، حيث يعاني مئات الألوف من مجاعة، بحسب ما نقلته "رويترز".

وفي لقاء عبر الإنترنت بين أمريكا والاتحاد الأوروبي بخصوص تيجراي، قالت "جرينفيلد": "مم نخاف؟ ما الذي نحاول إخفائه؟، إخفاق مجلس الأمن غير مقبول، بحثنا أزمات طارئة أخرى في اجتماعات عامة، لكن لماذا لم نناقش هذه الأزمة".

ويواجه الأعضاء الغربيون في مجلس الأمن، روسيا والصين، وهما دولتان يقول دبلوماسيون إنهما تتساءلان عما إذا كان ينبغي أن يشارك المجلس، المكلف بالحفاظ على السلم والأمن الدوليين، في أزمة تيجراي.

وقالت "توماس جرينفيلد": "أسأل من يرفضون بحث هذه القضية علانية: هل أرواح الأفارقة غير مهمة؟"، مكررة على الملأ سؤال كانت طرحته على زملائها في المجلس بشكل خاص في أبريل/نيسان الماضي.

وكشف تحليل نشرته وكالات بالأمم المتحدة وجماعات إغاثة، الخميس، أن نحو 350 ألف شخص في منطقة تيجراي يعانون نقصا "كارثيا" في الغذاء.

وقال مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة، "مارك لوكوك"، "هناك مجاعة الآن في تيجراي".

واندلع قتال في تيجراي في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بين قوات الحكومة الاتحادية والحزب الحاكم السابق للإقليم "جبهة تحرير شعب تيجراي".

وتسبب العنف في مقتل آلاف المدنيين، وإجبار ما يزيد على مليوني شخص على ترك منازلهم في المنطقة الجبلية.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات