الجمعة 11 يونيو 2021 10:37 ص

قال طيار سابق في سلاح الجو البريطاني إنه بعد 30 عاما على اعتقاله وتعذيبه من قبل قوات الرئيس العراقي الأسبق "صدام حسين" لا يزال غير قادر على مشاهدة اللقطات التي أذاعها التليفزيون العراقي آنذاك وتظهر "إذلاله".

وفي شهادة لصحيفة "الجارديان" البريطانية، كشف "جون نيكول" (57 عاما) كيف أسقطت القوات العراقية طيارته، في يناير/كانون الثاني 1991؛ ليتم أسره هو وطيار زميل له؛ حيث تعرضا للتعذيب، فيما عرض التليفزيون العراقي صورا لهما وهما ملطخان بالدماء.

وأقر "نيكول" بأنه لم يتمكن حتى الآن وبعد مرور 30 عاما على مشاهدة اللقطات التي وصفها بأنها "إذلال بغيض".

وتنقل الصحيفة عن "نيكول" قوله: "أتذكر بكائي في الزنزانة، وتكبيل يدي، ووضع عصابة على عيني، فيما كانت الدموع تنهمر بسبب إحساسي بالعار".

وقالت الصحيفة إنه بعدما عانى الرجلان من التعذيب الجسدي والعقلي لمدة شهرين تقريبا، أُطلق سراحهما نهاية حرب الخليج الثانية.

وكان "نيكول" ضمن قوة "تورنادو" التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني، وكان مكلفا بمهاجمة مطار جنوب شرقي العراق.

المصدر | الخليج الجديد + الحرة