الاثنين 29 مارس 2021 08:04 ص

كشفت مستندات سرية أن مسؤولين أمريكيين ضغطوا دبلوماسيا على كوريا الجنوبية للمساهمة في تحالف عسكري بقيادة أمريكية للقتال في حرب الخليج.

جاء ذلك عندما التقى "بان كي مون" المدير العام للشؤون الأمريكية آنذاك في وزارة الخارجية الكورية، مع "كارل فورد"، الذي شغل منصب نائب مساعد وزير الدفاع آنذاك خلال زيارة إلى واشنطن في ديسمبر/كانون الأول من عام 1990، قبل وقت قصير من انطلاق تحالف عاصفة الصحراء ضد العراق.

وكشفت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية، الإثنين، عن ملف من 330 ألف صفحة ونشرت الوثائق التي يبلغ عمرها 30 عاما في الأرشيف الدبلوماسي للوزارة، على أن يتم توزيع الكتب ذات الصلة على المراكز البحثية والمكتبات الكبرى.

وهدد الجانب الأمريكي وفق الوثيقة كوريا الجنوبية بأن دورها في الحرب قد يؤثر على المسار المستقبلي للعلاقات الثنائية، وفق ما نقلته وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية.

ووفق المستندات التي رفعت عنها السرية، لفت "فورد" خلال محادثاتهما إلى إرسال كوريا الجنوبية أفرادا طبيين عسكريين إلى السعودية، وشدد على ضرورة دفع سيئول للمساهمة بشكل أكثر فاعلية، وفقا للوثيقة التي رفعت عنها السرية.

كما أظهرت المستندات أيضا أن "ريتشارد سولومون" الذي شغل آنذاك منصب مساعد وزير الخارجية لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادئ قال إن كيفية تقديم كوريا الدعم إلى الولايات المتحدة خلال حرب الخليج مثلما حصلت على الدعم الأمريكي في الحرب الكورية الأهلية ما بين عامي 1950-53 سيؤثر على الرأي العام في أمريكا.

واستجابة لهذه الدعوات، قال "بان كي مون" إن كوريا الجنوبية قدمت أقصى قدر من الدعم "في نطاق إمكانياتها"، وشرح مساهماتها بما يشمل 50 مليون دولار، أمنتها الحكومة الكورية عن طريق ميزانية إضافية.

واحتوى الملف على مستند يصف بالتفصيل صعوبات التحضير لأول قمة بين كوريا الجنوبية والاتحاد السوفيتي في سان فرانسيسكو في الرابع من يونيو/حزيران 1990، والتي أدت إلى بدء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد أشهر.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات