السبت 19 يونيو 2021 09:32 ص

وصفت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية، محاكمة قيادات جماعة الإخوان وأفرادها، في فض اعتصامهم إبان الانقلاب على أول رئيس مدني منتخب في مصر والمنتمي للجماعة "محمد مرسي"، بأنها "صورة زائفة للعدالة".

ودعت المنظمة في بيان لها، الجمعة، إلى تخفيف الأحكام الصادرة ضد المتهمين في القضية، والتي تشمل إعدام 12 من قيادات الجماعة، وأحكام المؤبد والسجن المسجدد لمئات آخرين.

وقال نائب المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة "جو ستورك"، في بيان: "كانت محاكمة رابعة صورة زائفة للعدالة".

وأضاف البيان: "على غرار المحاكمات الجماعية الأخرى، فشلت هذه المحاكمة في إثبات مسؤوليات فردية واعتمدت بشكل كبير على مزاعم الأمن القومي الجوفاء".

وتابع "ستورك": "لذلك من المشين أن تؤيد المحكمة العليا 12 حكما بالإعدام".

وسبق أن دعت منظمة "العفو الدولية" (أمنستي)، السلطات المصرية، بإعادة المحاكمة بشكل "عادل ونزيه"، دون اللجوء إلى عقوبة الإعدام.

وكانت محكمة النقض المصرية (أعلى جهة لنظر الطعون)، أيدت في حكم نهائي وبات، إعدام 12 من قيادات الإخوان، والمئات من أنصارها بالسجن والمؤبد، في القضية المعروفة إعلاميا بـ"فض رابعة"، التي تعود أحداثها إلى عام 2013.

وهذه الأحكام باتت واجبة النفاذ، ولا يمكن التراجع عنها إلا بعفو صادر من رئيس الجمهورية.

ولطالما كانت جماعة الإخوان المسلمين، التي تأسست عام 1928، حركة المعارضة الرئيسية في مصر، على الرغم من عقود من القمع.

وصارت الجماعة حاليا مصنفة "إرهابية"، وقد تم إنهاء حضورها في المشهد السياسي، عام 2013، بعد عام واحد من تسلم عضوها "محمد مرسي"، رئاسة البلاد إثر انتخابات ديمقراطية.

وحُكم على "مرسي"، بالإعدام قبل أن يتوفى داخل محبسه، عام 2019.

ووفقا لتقارير حقوقية دولية، فقد لقي مئات من أنصار "مرسي"، الذي اعترضوا على انقلاب الجيش ضده، مصرعهم في عملية فض اعتصام رابعة.

وسبق أن أدانت منظمات دولية الأحكام التي صدرت، واصفة إياها بأنها "مخزية"، خاصة أن أحدا من رجال الشرطة لم يُحاسب.

كما سبق أن وصفت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان "ميشيل باشليه"، أحكام الإعدام الصادرة في مصر بـ"الظالمة"، لافتة إلى أن في تنفيذها "إجهاضا للعدالة"، وهي التصريحات التي رفضتها القاهرة.

ويقول تقرير لجنة حكومية مصرية لتقصي الحقائق إن 8 من رجال الأمن قُتلوا في فض الاعتصام.

المصدر | الخليج الجديد