السبت 19 يونيو 2021 04:16 م

تقدم الرئيس الروسي "فيلاديمير بوتين"، قادة العالم في تهنئة الرئيس الإيراني الجديد "إبراهيم رئيسي، في وقت كان الرئيس العراقي "برهم صالح"، أول زعيم عربي يهنئ الرئيس الجديد للجمهورية الإسلامية.

ووفق الملحق الصحفي في السفارة الروسية في طهران "مكسيم سوسلوف"، فإن "بوتين"، بعث رسالة تهنئة إلى "رئيسي"، بمناسبة فوزه في الانتخابات.

ووفق الرسالة، أعرب "بوتين" عن أمله في استمرار تطوير التعاون الثنائي البناء بين الدولتين في مختلف المجالات، بالإضافة إلى التعامل بخصوص القضايا الدولية، بما يخدم مصالح البلدين.

وهذه أول تهنئة من زعيم دولة لـ"رئيسي" بمناسبه فوزه في الانتخابات الرئاسية.

بينما كانت تهنئة الرئيس العراقي "برهم صالح"، هي الأولى من زعيم عربي لـ"رئيسي".

وجاء في التهنئة: "نتمنى لكم النجاح في مهمتكم الجسيمة في خدمة الشعب الإيراني العزيز وتحقيق المزيد من التقدم والرفعة والازدهار".

ولفت إلى أن "العراق يتطلع إلى تعزيز العلاقات الراسخة مع إيران الجارة وشعبها الذي تربطه بشعبنا وشائج حضارية وثقافية واجتماعية أصيلة ومتجذرة عبر التاريخ".

وتابع: "للجمهورية الإسلامية في إيران الدور المهم في الوقوف مع العراقيين في محاربة الإرهاب والتطرف، والمساعدة في مواجهة التداعيات التي تُهدد أمن وسلام منطقتنا التي تكتنفها الصراعات والأزمات".

ولفت "صالح"، إلى إن "المنطقة بأمّس الحاجة إلى الحكمة والحُكماء وتغليب لغة الحوار والتواصل، والنظر بجدية إلى مصالح شعوبنا المترابطة وتعزيزها عبر إرساء الأمن والاستقرار والسلام واحترام السيادة".

وأضاف: "نحن على ثقة كبيرة بحرصكم وتفانيكم في تطوير العلاقات وتمتينها بالمصالح المشتركة لشعبيّنا ولما فيها الخير لكل المنطقة".

كما بعث رئيس الحكومة العراقية "مصطفى الكاظمي"، السبت، أنه يتطلع للعمل مع "رئيسي"، على توفير الأمن والاستقرار لشعبي البلدين.

وبعث "الكاظمي"، ببرقية تهنئة إلى "رئيسي"، جاء فيها: "نقدم لفخامتكم خالص التهاني بمناسبة انتخابكم رئيسا للجمهورية الإسلامية الإيرانية ونيلكم ثقة الشعب الإيراني، متمنين لسيادتكم النجاح في مهامكم وللشعب الإيراني الرفاه والازدهار".

وأشار "الكاظمي"، إلى "عمق العلاقات المتميزة بين الشعبين العراقي والإيراني، وتطلعه إلى توثيق أواصر التعاون المشترك بين البلدين، لما فيه المصالح المشتركة، والعمل على توفير الأمن والاستقرار للشعبين ولسائر شعوب المنطقة".

وفي سوريا، هنأ رئيس النظام "بشار الأسد"، حليفته إيران، ورئيسها الجديد، بمناسبة الانتخابات.

وقالت الرئاسة السورية، إن "الأسد تقدم باسمه وباسم الشعب السوري بأحر التهاني القلبية لرئيسي بمناسبة نيله ثقة الشعب الإيراني الصديق وفوزه في الانتخابات الرئاسية".

وتمنى "الأسد"، لـ"رئيسي" النجاح والتوفيق في "مسؤولياته الجديدة واستكمال نهج الثورة الإسلامية في قيادة مسيرة بلاده نحو المزيد من الازدهار، والتقدم في جميع المجالات لما فيه خير وصالح الشعب الايراني المقاوم والصامد في وجه كل المخططات والضغوطات التي تستهدف كسر إرادته وسلبه قراره المستقل".

وأضافت الرئاسة السورية أن "الأسد أعرب عن الاهتمام والحرص على العمل مع الرئيس المنتخب من أجل تعزيز مسار العلاقات الثنائية المبنية على عقود طويلة من الصداقة التاريخية والتفاهم المتبادل والمصالح المشتركة".

كما تقدمت حركة "حماس" في فلسطين، بالتهنئة إلى المرشد الأعلى في إيران "علي خامنئي"، وإلى طهران قيادة وشعبًا، بمناسبة إنجاز ونجاح عملية الانتخابات الرئاسية، وفوز "رئيسي".

وذكرت الحركة في بيان لها: "نتقدّم إلى قائد الثورة الإسلامية في إيران، علي خامنئي، وإلى الجمهورية الإسلامية في إيران، قيادة وشعباً، بخالص التهنئة والتبريك بمناسبة إنجاز ونجاح عملية الانتخابات الرّئاسية، والتي اختار فيها الشعب الإيراني إبراهيم رئيسي رئيساً للجمهورية الإسلامية في إيران".

وتابعت: "إنَّنا إذ نبارك للرّئيس إبراهيم رئيسي اختيار الشعب الإيراني له، لنسأل الله تعالى له التوفيق والسَّداد والنجاح في قيادة البلاد خدمة للجمهورية الإسلامية في إيران، وتحقيق تطلعات شعبها نحو مزيد من التنمية والتقدّم والرّخاء".

كما تمنت له النجاح "في مواصلة وتعزيز مواقف إيران المشرّفة في التضامن مع فلسطين وقضيتها العادلة، ودعم صمود الشعب الفلسطيني".

وأعلن التليفزيون الإيراني، السبت، فوز "رئيسي" بالانتخابات الرئاسية، عقب حصوله على أكثر من 17 مليون صوت، من إجمالي 28 مليونا شاركوا في الاقتراع.

وسيعزز فوز "رئيسي"، إمساك التيار المحافظ بمفاصل هيئات الحكم في الجمهورية الإسلامية، بعد فوزه العريض في انتخابات مجلس الشورى (البرلمان) العام الماضي.

ويحظى الرئيس في إيران بصلاحيات تنفيذية ويشكل الحكومة، لكن الكلمة الفصل في السياسات العامة تعود إلى المرشد الأعلى.

ومن المقرر أن يشكل "رئيسي" حكومته منتصف أغسطس/آب المقبل، بعد ان تنتهي ولاية "روحاني" رسميا في 3 أغسطس/آب.

المصدر | الخليج الجديد