الاثنين 21 يونيو 2021 10:02 م

فيما بدى أنها محاولة للرد على مطالب الأمم المتحدة قبل قرابة شهر، بإظهار أدلة ذات مصداقية على حياة الشيخة "لطيفة"، نشر حساب معلمة بريطانية تعمل في إمارة دبي صورة جديدة تجمعها مع ابنة حاكم دبي لكن هذه المرة خارج الإمارات.

ونُشرت الصورة الجديدة في حساب على موقع انستجرام لمستخدمة تدعى "سيونيد تيلور" وهي وفقا لحسابها على "لينكد إن" معلمة رياضيات تعمل بمدرسة "لطيفة" للبنات، وظهرت فيها المرأتان تضعان كمامتين وتقفان داخل مطار وبجوارهما حقيبة سفر كبيرة.

وجاء تعليق الصورة كما يلي "عطلة أوروبية رائعة مع لطيفة". وسئلت "سيونيد" عما إذا كانت لطيفة بخير فقالت "إنها بخير".

وأكد تعليق آخر أن المكان هو مطار مدريد باراياس في إسبانيا.

وفي 20 مايو/أيار الماضي، نشرت "سيونيد" بحسابها غير الموثق على انستجرام، صورة لها مع الشيخة لطيفة وهما على طاولة طعام خارج دار سينما في دبي، مع تعليق جاء فيه: "أمسية رائعة مع الشيخة لطيفة والأصدقاء".

وبعدها يومين نشر الحساب ذاته صورة للشيخة "لطيفة" بصحبة "سيونيد"، تجلسان في مركز "مول الإمارات" التجاري في دبي مع امرأتين أخريين، مع تعليق "طعام جميل في (مطعم) Bice Mare (وسط دبي) مع لطيفة".

وعقب نشر الحساب الصورتين الشهر الماضي، أعلنت الأمم المتحدة، في 26 مايو/أيار أنها لا تزال تنتظر أدلة "ذات صدقية" على أن الشيخة "لطيفة" ابنة حاكم دبي على قيد الحياة.

وطالب خبراء حقوق الإنسان التابعون للأمم المتحدة، في أبريل/نيسان الماضي، حكومة الإمارات بتقديم "معلومات ذات مغزى" فيما يتعلق بظروف الشيخة "لطيفة".

وتعليقا على الصورة الجديدة للشيخة "لطيفة"، قال "ديفيد هاي" أحد مؤسسي حملة (أطلقوا سراح لطيفة) "يسعدنا أن نرى لطيفة تملك جواز سفر على ما يبدو، وتسافر وتتمتع بدرجة متزايدة من الحرية، هذه خطوات إيجابية جدا".

وتابع رافضا الإدلاء بمزيد من التفاصيل "كما بوسعي أن أؤكد أن لطيفة اتصلت مباشرة بعدد من أعضاء فريق الحملة".

وأضاف أن الصورة، وهي الأولى التي التقطت للشيخة "لطيفة (35 عاما) خارج الإمارات العربية المتحدة منذ فشل محاولة لها للفرار من سيطرة والدها في عام 2018، تشير إلى أن جواز سفرها في حيازتها.

ونقلت "رويترز" عن مصدر قريب من المحامين الموكلين عن "لطيفة" قوله إنه ما زالت هناك أسئلة عن مقدار الحرية الذي تتمتع به "لطيفة" وما إذا كان سيتم إجبارها على العودة إلى دبي.

وفي فبراير/شباط، بثت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) مقطعا مصورا ظهرت فيه الشيخة "لطيفة" وهي تقول إنها "رهينة في فيلا تحولت إلى سجن" ما أثار دعوات عالمية إلى إجراء تحقيق من جانب الأمم المتحدة للتحقق من تمتعها بالحرية وأنها على قيد الحياة.

وفي أعقاب بث المقطع، أصدرت سفارة الإمارات في لندن بيانا جاء فيه أن "لطيفة" تلقى رعاية أسرتها ومتخصصين طبيين في منزل الأسرة، وأنه سيكون بوسعها "العودة إلى الحياة العامة في الوقت المناسب".

وكانت الشيخة "لطيفة" قد أثارت اهتماماً عالمياً، في 2018، عندما نشرت جماعة حقوقية مقطع فيديو لها، وصفت فيه محاولتها للهروب من دبي.

  

المصدر | الخليج الجديد+متابعات