قال "علي بن أحمد الكواري"، وزير المالية بالإنابة في قطر، إن بلاده لن تطرق سوق الدين هذا العام إلا "لاغتنام الفرص"، بعد أن أدت قفزة في أسعار الطاقة إلى خفض احتياجات تمويل الميزانية للدولة الخليجية الغنية بالغاز.

وقال "الكواري"، متحدثا في منتدى اقتصادي نظمته "بلومبرج"، إن بلاده ستجمع ديونا هذا العام فقط للاستفادة من أسعار الفائدة المنخفضة.

وأضاف: "لنغتنم الفرص فقط، لكن من منظور العجز والميزانية، إذا استمر الوضع فإننا سنكون في وضع جيد".

وقالت وكالة التصنيف الائتماني "فيتش"، الأسبوع الماضي، إن قطر ستحقق على الأرجح فائضا في الميزانية هذا العام يقترب من 3% من الناتج المحلي الإجمالي، مستفيدة من تعافي أسعار الطاقة بعد التباطؤ الناتج عن فيروس "كورونا" العام الماضي، الذي شهد انكماش الاقتصاد القطري بنسبة ‭‭3.7‬‬%.

وجرى تعيين "الكواري"، وزير التجارة والصناعة، وزيرا للمالية بالإنابة في مايو/أيار الماضي، بعد القبض على وزير المالية السابق "علي شريف العمادي" بسبب مزاعم بالاختلاس واستغلال السلطة.

المصدر | رويترز