السبت 26 يونيو 2021 02:53 م

استنكرت وزارة النفط والغاز في ليبيا تصريحاً منسوباً للسفير الأمريكي "ريتشارد نورلاند"، واعتبرته متضمنا لـ "عبارات غير مناسبة".

جاء ذلك بعدما نشرت السفارة، على صفحتها بموقع "فيسبوك" صورة لـ"نورلاند" عقب لقائه رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط "مصطفى صنع الله"، ونقلت عن السفير قوله: "تظل الكفاءة الفنية للمؤسسة الوطنية للنفط، أحد المكاسب المهمة لليبيا بالاشتراك مع التزام وزارة النفط باستخدام هذه الموارد لصالح جميع الليبيين".

 

 

وذكرت وزارة النفط، في بيان صدر ليل أمس الجمعة، إنها طالعت ما صدر عن سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا من تصريحات منسوبة لسفيرها عقب لقائه "صنع الله" وتعرب عن "استنكارها الشديد لما تضمنه هذا التصريح من عبارات غير مناسبة تصدر عن سفير دولة تعد من قبيل التدخل العلني في الشؤون الداخلية للدولة الليبية، ويمس صميم عمل وزارة النفط والغاز التي ترأس هذا القطاع المهم للدولة الليبية وللشعب الليبي".

واعتبرت الوزارة أن هذا التدخل في الشأن الليبي "غير مقبول، ويمس السيادة الوطنية فيما يتعلق بإدارة موارد الدولة وثرواتها  الوطنية".

وأكد البيان أن "لليبيا حكومة وحدة وطنية، متوافقا عليها من جميع الليبيين، وتم منحها الثقة من قِبل مجلس النواب الليبي، وهي المسؤولة أمام كافة الليبيين باستخدام موارد الدولة لصالح كافة الليبيين، ووزارة النفط والغاز هي الأداة الحكومية المسؤولة عن قطاع النفط، وما المؤسسة الوطنية للنفط إلا إحدى الجهات التي تتبع هذه الوزارة".

ونوهت وزارة النفط الليبية إلى أن ما صدر من تصريح من قبل السفير "يعتبر تدخلا غير مقبول في شؤون عمل الوزارة، وبالتالي فهو تدخل في الشأن الداخلي الليبي، على نحو يفهم منه محاولة لتقويض جهود حكومة الوحدة الوطنية لإبعاد شبح الانقسام المؤسسي الذي عانى منه الليبيون لسنوات طويلة".

جدير بالذكر أن ليبيا تشهد انفراجا سياسيا منذ أشهر؛ ففي 16 مارس/آذار الماضي، تسلمت سلطة موحدة منتخبة، تضم حكومة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات