قالت مصادر مصرية إن السلطات بدأت حملة اعتقالات واسعة بعدد من المحافظات لمعارضين، قبل أيام من الذكرى الثامنة مظاهرات الثلاثين من يونيو/حزيران 2013، والتي مهدت للانقلاب العسكري في يوليو/تموز من نفس العام.

وأوضحت المصادر أن الاعتقالات طالت عددا كبيرا من المفرج عنهم من السجون مؤخرا على ذمة قضايا سياسية، علاوة على إرسال مكاتب جهاز الأمن الوطني (استخباراتي داخلي) مئات الاستدعاءات لأصحاب الملفات الأمنية والسياسية على مستوى البلاد.

وأشارت إلى أن تلك الخطوات تأتي في سياق خشية السلطات المصرية من أية مظاهر احتجاجية خلال الأيام المقبلة، حسبما نقل موقع "العربي الجديد".

ويكثف مؤيدو الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" هذه الأيام من كل عام من حملاتهم التي يهاجمون خلالها المعارضين للنظام، وأبرزهم جماعة الإخوان المسلمين، ويجددون مطالباتهم بإعدام كافة القيادات والأفراد المحبوسين بتهمة الانضمام للجماعة في السجون.

وبالفعل، يخشى مراقبون من أن يقدم النظام على تنفيذ حكم نهائي بالإعدام ضد قيادات بارزة بالجماعة، أبرزهم "محمد البلتاجي" و"أسامة ياسين" و "عبدالرحمن البر"، إضافة إلى المتحدث السابق باسم جماعة الإخوان "أحمد عارف" وغيرهم.

وتأتي تلك التطورات، وسط أنباء عن تطور محادثات بين مصر وتركيا لإنهاء قطيعة بين البلدين، تصاعدت بعد انقلاب عام 2013 في مصر، في خطوة ينظر إليها معارضون مصريون، لاسيما من الإخوان الذين يقيمون في تركيا، بقلق على مصيرهم.

كما يأتي هذا التصعيد من السلطات بينما تواجه مصر أزمة كبيرة بسبب "سد النهضة" الذي شيدته إثيوبيا على النيل الأزرق، وتؤكد عزمها تنفيذ الملء الثاني لخزانه في يوليو/تموز المقبل.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات