الجمعة 2 يوليو 2021 10:17 ص

أعلنت السفارة الأفغانية في موسكو أن مستشار الأمن القومي الأفغاني "حمد الله محب" سيقوم بزيارة إلى موسكو، الجمعة، وسيعقد اجتماعا مع سكرتير مجلس الأمن الروسي "نيكولاي باتروشيف".

وتابع: "يزور حمد الله محب موسكو الجمعة، ويخطط لعقد محادثات مع سكرتير مجلس الأمن الروسي باتروشيف".

وأكد "باتروشيف"، في وقت سابق، أن روسيا تدعم إطلاق حوار مباشر بين الأطراف الأفغانية، مشيرا إلى أن تدهور الوضع في أفغانستان، وأن انسحاب القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي سيسهم في نمو الإرهاب في البلاد.

 

بالتزامن، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "نيد برايس"، الخميس، إنه "ليس صحيحا على الإطلاق" أن الولايات المتحدة تعتزم التخلي عن أفغانستان برغم الانسحاب المزمع للقوات من البلاد.

وأضاف: "نعم، نسحب قواتنا… لكننا نعتزم الحفاظ على وجود دبلوماسي في كابول".

وتابع: "هذا شيء مهم بالنسبة لنا، نظرا لرغبتنا المتأصلة في استمرار الشراكة مع الحكومة الأفغانية وبشكل مصيري مع الشعب الأفغاني. لذا، ليس الأمر على الإطلاق أننا نعتزم التخلي عن أفغانستان".

وقالت صحيفة "واشنطن بوست"، الجمعة، إن الجيش الأمريكي سلم قاعدة باجرام الجوية في أفغانستان، والتي مثلت مركز حربه للإطاحة بحكم حركة "طالبان"، إلى قوات الحكومة هناك.

والثلاثاء الماضي، نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين أمريكيين، قولهم إن الجيش الأمريكي على بعد أيام على ما يبدو من إتمام انسحابه من أفغانستان، مستبقاً بفترة كبيرة تاريخ 11 سبتمبر/أيلول الذي حدده الرئيس "جو بايدن"، موعدا نهائيا لإتمام سحب القوات، وإنهاء أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة.

ووفقا للمسؤولين، فإن سحب القوات والعتاد من أفغانستان لن يشمل قوات أمريكية مكرسة لحماية الدبلوماسيين بالسفارة الأمريكية، والمساعدة على الأرجح في تأمين مطار كابل.

 

المصدر | الخليج الجديد