الثلاثاء 6 يوليو 2021 03:04 م

حذرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، مما يجري في الجامعات الأمريكية والذي قد يتسلل إلى الحزب الديمقراطي، وينتهي بوجود العشرات مثل عضو الكونجرس الأمريكي "إلهان عمر".

ونقلت الصحيفة العبرية في مقالها الافتتاحي، عن الكاتبة الإسرائيلية "سمدار بيري" قولها: "في سقوط عدوك لا تفرح"، مؤكدة أن "الرأي العام الغربي مصدوم مما يحصل فقط في مكان واحد في العالم؛ في قطاع غزة (استمرار العدوان والحصار الإسرائيلي)".

وأضافت: "أقرت منظمة الطلاب في جامعة ييل الأمريكية الأسبوع الماضي فقط، قرارا يقضي بأن إسرائيل تنفذ تطهيرا عرقيا، وعشرات الهيئات الطلابية صادقت على القرار، بما في ذلك شباب الحزب الديمقراطي في الجامعة المميزة".

ورأت أن من أعرب عن تأييده للقرار المذكور، من "اليهود وغيرهم، هم مغسولو العقول، والمشكلة أن مؤيدي إسرائيل خائفون وبلا موقف واضح، وكتبوا معقبين: نحن مع المساواة والعدل للجميع"، معلقة باستهزاء: "يا له من جيل".

وأكدت "يديعوت" أن هناك "تخوفا من أنه حتى هؤلاء المؤيدون يطالبون بخطاب صلاح العالم وحقوق الإنسان، وهم يتملكهم الخوف من أن يوضحوا الأمور، حتى لو كانوا يعرفونها".

ونوهت إلى أن "كل ما يحصل في المعركة الأولى في الجامعات، يحصل في المعركة الثالثة في الحزب الديمقراطي، وهذا يحصل منذ الآن، وإذا لم تستيقظ إسرائيل، فإنه بعد بضع سنوات سيكون لدينا العشرات من إلهان عمر (سياسية أمريكيّة مسلمة من أصل صومالي) في الكونجرس، ويجدر بنا أن نحذر".

وفي وقت سابق، سلطت مجلة "بوليتيكو" الأمريكية الضوء على الدور الذي لعبته النائبة "إلهان عمر"، في تحويل مواقف الحزب الديمقراطي الذي تنتمي له من إسرائيل وتحقيق العدالة للفلسطينيين.

المصدر | الخليج الجديد + عربي 21