الأربعاء 7 يوليو 2021 08:27 ص

جددت إسرائيل شرطها إعادة 4 أسرى ومفقودين لدى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة، لإعمار القطاع المتضرر بشدة جراء العدوان الأخير في مايو/أيار الماضي.

جاء ذلك خلال اجتماع افتراضي للجنة الاتصال المعنية بتنسيق المساعدات الدولية المقدمة إلى الشعب الفلسطيني، بحسب بيان للخارجية الإسرائيلية.

وانطلق الاجتماع بطلب من النرويج التي تترأس اللجنة، وبمشاركة وزير المالية الفلسطيني "شكري بشارة"، ونائب المدير العام لمنطقة الشرق الأوسط وعملية السلام بوزارة الخارجية الإسرائيلية "حاييم ريغيف".

كما ضم الاجتماع مسؤولين أمريكيين وممثلين للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، بحسب المصدر ذاته.

وقال "ريغيف"، إن إعادة إعمار قطاع غزة مرتبط بإطلاق حركة "حماس"، 4 أسرى ومفقودين إسرائيليين محتجزين لديها.

وطالب المسؤول الإسرائيلي المجتمع الدولي بالضغط على "حماس" للإفراج عن الإسرائيليين الأربعة.

وترفض فصائل المقاومة وعلى رأسها "حماس"، الشرط الإسرائيلي.

وتحتفظ حركة "حماس"، بـ4 إسرائيليين، بينهم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف عام 2014، أما الآخران، فدخلا غزة في ظروف غير واضحة.

ولا تفصح الحركة عن مصير المحتجزين الأربعة، أو وضعهم الصحي.

وترفض "حماس" الشرط الإسرائيلي لإعادة الإعمار، وتطالب بإبرام صفقة تبادل للأسرى من الجانبين.

وتضغط مصر على "حماس" لإبرام صفقة أسرى سريعة مع تل أبيب، لكن الحركة تشترط أولا الإفراج عمن سبق أن اعتقلتهم إسرائيل من المفرج عنهم في صفقة "وفاء الأحرار" عام 2011.

والشهر الجاري، بثت الحركة تسجيلا صوتيا منسوبا لأسير إسرائيلي في قطاع غزة؛ ما سبب إرباكا في تل أبيب.

وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو 5300 فلسطيني، بينهم 40 أسيرة، و250 طفلا، وقرابة 520 معتقلا إداريا، وفق بيانات فلسطينية رسمية.

وبدأ في 22 مايو/أيار الماضي، وقف إطلاق نار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصرية، أنهى مواجهة عسكرية استمرت 11 يوما.

وتطالب الفصائل الفلسطينية برفع الحصار كاملا عن غزة، والسماح بعملية إعادة الإعمار.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات