أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية أن لجنة الخبراء التابعة لها خلصت إلى أن اللقاحين المضادين لكوفيد - 19 اللذين تنتجهما شركتا "فايزر" و"موديرنا" ربما يكونان مرتبطين بحالات نادرة للغاية من آلام الصدر وحرقة المعدة لدى بعض الأشخاص بعد التطعيم.

ويعكس هذا استنتاجا مماثلا توصل إليه مسؤولون أمريكيون في يونيو/حزيران.

في بيان صدر الجمعة، أوصت هيئة تنظيم الأدوية في الاتحاد الأوروبي بإدراج الحالتين - حرقة المعدة والتهاب غشاء التامور - كآثار جانبية على ملصقات اللقاح، إلى جانب تحذير لزيادة الوعي بين العاملين الصحيين والأشخاص الذين يتلقون الجرعات.

اتخذ القرار بناء على مراجعة أكثر من 300 حالة من حالات التهاب الصدر والمعدة من بين أكثر من 190 مليون جرعة من اللقاحين اللذين تم إعطاؤهما في جميع أنحاء أوروبا.

ومع ذلك قال مسؤولو الصحة إن فوائد اللقاحات المضادة لفيروس كورونا تفوق بكثير المخاطر الصغيرة للآثار الجانبية.

وأوصت وكالة الأدوية الأوروبية، أيضا، الأشخاص الذين لديهم تاريخ مع حالة نادرة تتسبب في تسرب من الأوعية الدموية بتجنب اللقاح المضاد لفيروس كورونا الذي تصنعه شركة "جونسون آند جونسون".

فحص خبراء الوكالة ثلاث حالات لمتلازمة تسرب من الشعيرات الدموية لدى الأشخاص الذين تلقوا لقاح "جونسون آند جونسون".

وتوفى اثنان بعد وقت قصير من تطعيمهما.

وذكرت الوكالة أيضا أنه يجب الإقرار بالمتلازمة كأثر جانبي جديد لجرعة لقاح "جونسون آند جونسون"، ونصحت بوضع تحذير لزيادة الوعي بين العاملين الصحيين.



 

المصدر | أسوشيتد برس