الثلاثاء 13 يوليو 2021 08:12 م

قالت وكالة "رويترز" إن رئيس استخبارات الحرس الثوري الإيراني "حسين طائب" طالب الفصائل العراقية المسلحة، باسم المرشد الإيراني "علي خامنئي"، بمواصلة "الضغط" على القوات الأمريكية الموجودة بالعراق، بهدف دفعها إلى الرحيل، لكن "دون أن يذهبوا بعيدا" في مدى الانتقام، تجنبا لحدوث تصعيد كبير.

ونقلت الوكالة عن ثلاثة مصادر من فصائل مسلحة ومصدرين أمنيين عراقيين مطلعين، تفاصيل الاجتماع السري، الذي جرى قبل أسبوع، في بغداد، بين "طائب" وقيادات ميليشيات عراقية.

وقالت المصادر الثلاثة من الفصائل المسلحة التي حصلت على إفادة عن الاجتماع إنه على الرغم من تشجيع الفصائل على الانتقام، إلا أن الإيرانيين نصحوا العراقيين بعدم الذهاب بعيدا في هذا الطريق لتجنب حدوث تصعيد كبير.

وقال أحد المصادر الثلاثة، وهو قائد كبير في فصيل محلي مسلح اطلع على الاجتماع، إن الإيرانيين نصحوهم بتوسيع مدورس لنطاق هجماتهم ضد القوات الأمريكية في سوريا، وعدم الاقتصار على مهاجمتها في العراق.

وقال مسؤول كبير في المنطقة، أطلعته السلطات الإيرانية على زيارة رئيس استخبارات الحرس الثوري،  إن "طائب" اجتمع مع عدد من قادة الفصائل المسلحة العراقية أثناء الزيارة ونقل لهم "رسالة الزعيم الأعلى بمواصلة الضغط على القوات الأمريكية في العراق حتى ترحل عن المنطقة".

ومنذ زيارة رئيس استخبارات الحرس الثوري الإيراني إلى العراق، الأسبوع الماضي، تعرضت السفارة الأمريكية ببغداد إلى هجوم، بطائرات مسيرة، علاوة هجمات استهدفت قاعدة "عين الأسد" التي تضم قوات أمريكية في غربي العراق، وهجوم كبير استهدف مطار أربيل الذي يضم قوات أمريكية أيضا، وكذلك هجوم بالصواريخ على معمل "كونيكو" للغاز في دير الزور السورية، والذي يضم قاعدة أمريكية، علاوة على هجمات استهدفت أرتالا تمد التحالف الدولي في العراق باللوجيستيات.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز