الخميس 15 يوليو 2021 06:23 م

كشفت أديس أبابا، الخميس، تفاصيل محادثات أجرتها السفيرة الإثيوبية لدى الدوحة "سامية زكريا" مع وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية "سلطان بن سعد المريخي".

ونشرت السفارة الإثيوبية سلسلة تغريدات عن لقاء السفيرة مع المسؤول القطري، جاء فيها أن "المريخي" أكد أن بلاده "تدعم حق إثيوبيا في التنمية ولم تغير مبدأها القديم بشأن سد النهضة".

وأضافت أن وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية أكد أن "المناقشات بشأن السد (النهضة) مسألة تخص الاتحاد الأفريقي ويجب أن تستمر".

 

وكشفت وكالة الأنباء القطرية، في وقت سابق، أن "المريخي" اجتمع مع "سامية زكريا" واستعرض علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، دون إشارة لفحوى وتفاصيل الاجتماع.

وأكدت قطر على لسان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، عقب اجتماع للجامعة العربية بحث قضية سد النهضة، أن بلاده "ستقدم أي دعم يطلب منها من الدول الشقيقة، مشددا على أهمية الزخم العربي".

وأضاف "آل ثاني"، عقب اجتماع استثنائي على مستوى وزراء الخارجية لجامعة الدول العربية استضافته الدوحة بطلب من مصر، أنه أكد أهمية توقيع اتفاق ملزم بشأن سد النهضة يحفظ حقوق الجميع.

وكان وزير خارجية مصر "سامح شكري"، قد قال خلال كلمة ألقاها في مجلس الأمن، الخميس الماضي، إن بلاده "التزمت بصدق بمبادرة الاتحاد الإفريقي، وانخرطت على مدار عام كامل في المفاوضات من أجل صياغة حل إفريقي لهذه الأزمة، إلا أن كل تلك الجهود باءت بالفشل".

وتتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا منذ 10 سنوات في قضية سد النهضة الإثيوبي دون تحقيق أي نجاح حول الموضوع، بينما تصاعد التوتر حول السد في الأشهر الماضي بعد تنفيذ أديس أبابا عملية تشغيل أولى للمنشأة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات