الأربعاء 16 يونيو 2021 10:56 ص

أكد رئيس بعثة الجامعة العربية لدى الأمم المتحدة "ماجد عبدالفتاح"، أن هناك حرصا عربيا على عدم تحول أزمة سد النهضة الإثيوبي، إلى صراع عربي أفريقي.

وأضاف "عبدالفتاح"، في مداخلة هاتفية مع برنامج "مساء dmc" على قناة "dmc" المصرية، أن "انعقاد اجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن أزمة سد النهضة في قطر يؤشر إلى بدء وحدة المواقف العربية في هذا الملف".

وقال: "إثيوبيا لديها الكثير من المشكلات أبرزها القضايا الداخلية وإقليم تيجراي وأزمة الانتخابات، ومصر قدمت مشروع قرار العام الماضي بخصوص اتفاقية بشأن ملء وتشغيل السد، والتحركات المصرية والعربية في ملف سد النهضة لن تتوقف، ننتظر أن نرى ما سيأتي من مصر والسودان والتحرك بدأ بعدد من المشاورات وسنبدأ العمل مع أطراف معنية".

ولفت إلى أن "هناك إجماعا داخل المجلس الوزاري العربي على ما ورد في القرار غير أن النظام الأساسي يسمح بإمكانية إبداء تحفظات في وقت لاحق"، موضحا أن "دولتي جيبوتي والصومال لم تبديا أي تحفظات على القرار بعكس ما ورد في قرار المجلس الوزاري في العام الماضي".

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية "أحمد أبو الغيط"، الثلاثاء، إن الاجتماع الوزاري العربي المنعقد بالدوحة تبنى قرارا يطالب مجلس الأمن الدولي بعقد اجتماع لبحث أزمة سد النهضة الإثيوبي، مشيرا إلى أن وزراء الخارجية العرب طالبوا إثيوبيا "بالامتناع عن اتخاذ أي إجراءات أحادية توقع الضرر بالمصالح المائية لمصر والسودان".

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية الإثيوبية، أن الملء الثاني لخزان سد النهضة سيتم في موعده وشددت على التزامها بإعلان المبادئ، معربة عن رفضها للقرارات الصادرة عن اجتماع مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري بشأن أزمة سد النهضة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات