الثلاثاء 15 يونيو 2021 11:04 م

قالت وزارة الخارجية الأمريكية، الثلاثاء، إنها تواصل دعم الجهود التي تبذلها إثيوبيا ومصر والسودان للتوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة المتعثرة مفاوضاته منذ أشهر.

وذكرت الخارجية الأمريكية في بيان، أنها تتفهم أهمية المياه للدول الثلاث وستواصل تشجيعها على استئناف الحوار المثمر.

وجاءت التصريحات الأمريكية بالتزامن مع اجتماع وزاري عربي طارئ في الدوحة بطلب من مصر والسودان، لبحث تطورات أزمة السد الذي تقترب إثيوبيا من عملية الملء الثاني له بالمياه دون التوصل إلى اتفاق.

وفي هذا الصدد، أكد "سامح شكري"، وزير الخارجية المصري، عن وجود "تضامن عربي" مع مطلب بلاده بضرورة وضع إطار زمني للتفاوض حول سد "النهضة" الإثيوبي.

وأعرب عن رفض مصر التفاوض "إلى ما لا نهاية"، في ظل "تعنت إثيوبي".

وعادة ما تتبادل مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بشأن المسؤولية عن تعثر المفاوضات في الملف القائم منذ نحو 10 سنوات.

والسبت، أعلنت الخارجية المصرية أن القاهرة "قدمت خطابا لمجلس الأمن الدولي شمل الاعتراض على اعتزام إثيوبيا الملء الثاني للسد المحدد في يوليو/تموز المقبل، بعد نحو عام من ملء مماثل".

وتتمسك مصر والسودان بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي قبل الملء الثاني للسد، حفاظا على منشآتهما المائية، وضمانا لاستمرار تدفق حصتهما السنوية من مياه نهر النيل.

وتقول إثيوبيا إنها لا تستهدف الإضرار بدولتي المصب (مصر والسودان)، وتسعى إلى الاستفادة من السد في توليد الكهرباء لأغراض التنمية.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات