الأحد 18 يوليو 2021 02:35 م

قررت الحكومة التونسية وضع كافة المؤسسات الصحية العمومية والخاصة على ذمة الدولة لمجابهة تفشي فيروس "كورونا".

وأقرت خلية الأزمة الحكومية، برئاسة رئيس الوزراء "هشام المشيشي"، الشروع حالا في نقل المرضى من المستشفيات التي تعرف نقصا حادا في مادة الأوكسجين إلى المصحات الخاصة المتوفرة على مخزون كافي بنفس الجهة أو الجهات المجاورة، وفق وسائل إعلام تونسية.

كذلك تقرر وضع كل المخزون المتوفر لدى مصنعي الأوكسيجين على ذمة كافة المؤسسات الصحية حسب الحاجة دون التقيد بالمزود المتعاقد معه.

وخلص اجتماع خلية الأزمة، إلى ضرورة الإسراع بتشغيل مولدات الأكسجين التي وصلت منذ أيام وتركيزها بالمستشفيات التي تم الاتفاق عليها.

وتشهد تونس تزايدا ملحوظا في إصابات كورونا، والأسبوع المَاضي، قالت وزارة الصحة إن البلاد تشهد "موجة وبائية غير مسبوقة تتميز بانتشار واسع للسلالات المتحورة ألفا ودلتا" في معظم الولايات، مع ارتفاع في معدل الإصابات والوفيات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات