الأحد 18 يوليو 2021 05:07 م

قال وزير النفط الكويتي "محمد الفارس"، إن تمديد اتفاق خفض إنتاج تحالف "أوبك+" حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول 2022، سيكون له "آثاره الإيجابية" في استقرار الأسواق خلال عامي 2021 و2022.

وأضاف الوزير في بيان، الأحد، عقب مشاركته باجتماع لتحالف "أوبك+"، أن القرار يأخذ في اعتباره بعض المستجدات في الأسواق، ومنها المطالب بإدخال تعديلات على الأساس المرجعي لبعض أعضاء التحالف لاحتساب أية مستويات للتخفيضات مستقبلا.

وذكر الوزير أن الاتفاق الجديد يتضمن تعديلا على الأساس المرجعي للإنتاج اعتبارا من مايو/أيار 2022.

واتفق تحالف "أوبك+" الذي يضم كبار منتجي النفط عالميا من دول منظمة "أوبك" وخارجها، الأحد، على تمديد اتفاق خفض الإنتاج حتى نهاية 2022.

وكان من المقرر للاتفاق الذي بدأ مطلع مايو/أيار 2020 أن ينتهي فعليا في أبريل/نيسان 2022، قبل إعلان تمديده اليوم.

وكشف "الفارس"، أن الكويت ستستفيد من القرار برفع الأساس المرجعي لاحتساب مستويات إنتاجها بمقدار 150 ألف برميل يوميا في مايو/أيار من العام المقبل.

وأشار إلى سعي "أوبك+" المتواصل لتأمين الإمدادات النفطية، في الأسواق ونجاح جهودها في تحقيق توازن السوق.

وأفاد "الفارس" بأن "أوبك+"، يجب أن تتوخى الحذر فيما يتعلق باستراتيجية رفع الإنتاج، وسط تحديات أسواق النفط والتي سيتم مراجعتها بشكل دوري في إطار تحقيق الاستقرار للأسواق.

واتفق التحالف على تعديل الإنتاج الإجمالي بالزيادة بمقدار 0.4 مليون برميل في اليوم، على أساس شهري، بدءا من أغسطس/آب 2021، ليستقر خفض الإنتاج عند 5.4 ملايين برميل يوميا الشهر المقبل، من 8.5 ملايين برميل حاليا.

وبدأ تحالف "أوبك+" في مايو/أيار 2020، خفض إنتاج تاريخي بمقدار 9.7 ملايين برميل يوميا لاستعادة الاستقرار للسوق التي تضررت بشكل كبير بسبب تفشي فيروس كورونا العام الماضي، وتم تخفيف الخفض لاحقا وصولا إلى 5.8 ملايين برميل حاليا.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول