الثلاثاء 20 يوليو 2021 06:14 ص

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية"، مسؤوليته عن تفجير انتحاري في مدينة الصدر (شرقي العاصمة العراقية بغداد)، خلف عشرات القتلى والجرحى.

وفي بيان منسوب له، تداولته صفحات ومواقع إلكترونية موالية للتنظيم، قال التنظيم، إن انتحاريا يدعى "أبوحمزة" فجر نفسه في تجمع للشيعة بمدينة الصدر.

وتابع أن "الهجوم خلف أكثر من 30 قتيلا وعشرات الإصابات".

وفي وقت سابق، قالت خلية الإعلام الأمني (تابعة لوزارة الدفاع)، في بيان مقتضب، إن عبوة ناسفة انفجرت في سوق "الوحيلات" الشعبي، وأوقعت قتلى وجرحى، دون ذكر حصيلة للضحايا.

فيما قال مصدر طبي حكومي إن التفجير أوقع 35 قتيلا و60 جريحا بين أشخاص كانوا يشترون مستلزماتهم ليلة عيد الأضحى.

وأدانت دول عربية وإسلامية عديدة الهجوم، وأكدت وقوفها إلى جانب العراق في مكافحة الإرهاب.

وأصدرت وزارة الخارجية السعودية، بيانا، أعربت خلاله عن إدانة المملكة واستنكارها للتفجير الإرهابي.

وجدّدت الوزارة التأكيد على وقوف المملكة وتضامنها مع العراق ضد جميع مظاهر العنف والإرهاب والتطرف.

كما أعربت الخارجية المصرية عن بالغ استنكارها وإدانتها لتفجير بغداد.

وقالت في بيان: "تتقدم مصر بخالص تعازيها لحكومة العراق وشعبه الشقيق، ولذوي ضحايا هذا الهجوم الغادر، الذي لم يتورع مرتكبوه عن اقتراف جُرمهم البغيض حتى في هذه الأيام الفضيلة".

بدوره، أدان الأزهر الشريف في مصر بأشد العبارات، التفجير، وأكد في بيان "كامل تضامنه مع العراق، قيادة وحكومة وشعبا، في وجه هذا الإرهاب الغاشم الذي تجرد من كل معاني الإنسانية، واستباح الدماء البريئة في أيام مباركة".

وقالت السفارة التركية في بغداد، على حسابها في "فيسبوك": "‏ندين الهجوم الإرهابي الذي تم بواسطة عبوة ناسفة يدوية الصنع في سوق في مدينة الصدر ببغداد".

وأضافت: "نتمنى الشفاء العاجل لمن أصيبوا ونسأل الله الرحمة لمن فقدوا أرواحهم نتيجة الهجوم".

كما أدانت وزارة الخارجية الأردنية، "التفجير الإرهابي الذي استهدف سوق الوحيلات بمدينة الصدر شرقي بغداد".

وأكد الناطق الرسمي باسم الوزارة "ضيف الله علي الفايز"، على وقوف المملكة إلى جانب العراق في مواجهة كل ما يهدد استقراره وأمنه وأمن شعبه، وفق ما نقله إعلام محلي.

من جهته، أدان مسؤول بالأمانة العامة لجامعة لدول العربية، الإثنين، التفجير ذاته.

وحسب ما نشرته الجامعة على حسابها بـ"فيسبوك"، "أكد المسؤول، على دعم جامعة الدول العربية وتضامنها الكامل مع الدولة العراقية في كافة الجهود التي تبذلها في سبيل تعزيز الأمن والاستقرار في العراق".

فيما قال الرئيس العراقي "برهم صالح"، في تغريدة على تويتر، "في جريمة بشعة وقسوةٌ قل مثيلها، يستهدفون أهلنا المدنيين في مدينة الصدر عشية العيد. لا يرتضون للشعب أن يهنأ ولو لحظة بالأمن والفرح".

وأردف بالقول: "لن يهدأ لنا بال إلا باقتلاع الإرهاب الحاقد الجبان من جذوره، ويقينا أن إرادة العراقيين عصية على إجرامهم ونذالتهم".

وأواخر 2017، أعلنت بغداد انتصارها على "الدولة الإسلامية"، باستعادة الأراضي التي كان يسيطر عليها منذ صيف 2015، وهي نحو ثلاث مساحة العراق.

لكن التنظيم الإرهابي ما يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق عديدة من البلاد، ويشن من حين إلى آخر هجمات دموية.

المصدر | الخليج الجديد