السبت 24 يوليو 2021 01:42 م

وصل قائد الحرس الثوري الإيراني "حسين سلامي"، السبت، إلى منطقة الأحواز في محافظة خوزستان جنوب غربي البلاد، التي تشهد مظاهرات واسعة بسبب أزمة نقص المياه.

وقال "سلامي"، عقب وصوله: "هذه المحافظة لا تعد فقط مهمة، بل هي مقدسة بالنسبة لنا، وكما كنا إلى جانب المواطنين في السيول التي اجتاحت المحافظة قبل عامين، سنكون معهم أيضا حتى نهاية هذه الأزمة".

وأضاف: "عقب أمر المرشد الأعلى (علي خامنئي) الذي أصدره الجمعة، قام المسؤولون بأخذ مشكلة المياه في خوزستان بجد، ووصلنا اليوم إلى خدمة إخواننا (..)، دعونا نشهد أنشطتهم وجهودهم عن كثب".

وبشأن ما قام به الحرس الثوري لحل مشاكل خوزستان، قال "سلامي": "قام معسكر خاتم الأنبياء (( أعلى مقر لعمليات الحرس الثوري في إيران) تحت مسمى مشروع غدير بمد حوالي 525 كيلومترا من الأنابيب بقطر 2 متر من منطقة شوش التي تشمل مدن مختلفة، وتمتد لعبادان وتوفر المياه".

وأضاف: "في أزمة المياه الأخيرة هذه، تستحق جهود الإخوة في الحرس الثوري الثناء (...) حاليا 60 صهريجا سعة 30 ألف لتر تزود 87 قرية في المنطقة بالمياه، واليوم ستتم إضافة 40 مركبة أخرى (..) وتم توفير حوالي 150 خزان مياه ثابت في القرى".

وتابع "سلامي": "يجري نصب نحو 91 كيلومترا من الأنابيب في عدد من قرى المنطقة، منها الغزانية ودشت آزاديجان والجفير".

وأضاف: "كما تم إنشاء خزان مياه بسعة 40 ألف متر مكعب في غرب سوسة".

وختم "سلامي"، حديثه قائلا: "النقطة المهمة التي أريد أن أثيرها، هي أننا ملتزمون ومخلصون لهؤلاء الناس، ولن نتركهم وحدهم، ونحن معهم في الضيق، كما في فيضان عام 1998، كان إخواننا الأعزاء مع الناس، ومصاعبهم في جميع المناطق التي غمرتها المياه".

ومن المقرر أن يتفقد "سلامي"، القرى والمدن التي تشهد شحا في المياه في خوزستان، وفق ما ذكرته وكالة "فارس" (شبه رسمية)، السبت.

كما سيتفقد قائد الحرس الثوري العمليات التنفيذية الخاصة بمشاريع إيصال المياه إلى تلك المناطق، والتي يتولاها الحرس الثوري.

وتأتي زيارة "سلامي"، بعد يوم واحد من زيارة مستمرة لناب الرئيس الإيراني "إسحق جهانغيري"، الذي التقى الجمعة، زعماء قبائل خوزستان؛ حيث واجه انتقادات لاذعة لأداء الحكومة ودورها في المحافظة.

ومنذ نحو أسبوع، تشهد مناطق مختلفة في خوزستان تجمعات احتجاجية بسبب أزمة نقص المياه بالمحافظة؛ مما أدى إلى مقتل اثنين من المحتجين.

وتتهم الجهات الأمنية الإيرانية عناصر مسلحة باستهداف المحتجين في المدينة بالرصاص؛ لتأزيم الوضع وجر الاحتجاجات إلى أعمال شغب.

وسبق أن دعا المرشد الأعلى "علي خامنئي" الحكومة لحل مشاكل خوزستان، مشددا على ضرورة تسوية مشاكل المحافظة الصعبة بشكل فوري ونهائي.

وتعتبر خوزستان، المطلة على الخليج، واحدة من أبرز مناطق إنتاج النفط في إيران، وإحدى أغنى المحافظات الـ31، وهي من المناطق القليلة في إيران التي تقطنها أقلية كبيرة من العرب السنة، وسبق لسكان المحافظة أن اشتكوا من تعرضهم للتهميش من السلطات.

وعلى مدى الأعوام الماضية، أدت موجات حر شديد وعواصف رملية موسمية هبت من السعودية والعراق المجاورين، إلى جفاف في سهول خوزستان التي كانت تعرف بخصوبة تربتها.

المصدر | الخليج الجديد