السبت 24 يوليو 2021 10:32 م

يعاني وزير دفاع مصر الأسبق رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة سابقا المشير "محمد حسين طنطاوي"، من ظروف صحية صعبة، حسبما كشف الكاتب الصحفي "مصطفى بكري".

وقال "بكري"، في تغريدة له عبر حسابه بموقع "تويتر"، إنه "‏في ذكرى الاحتفال بثورة يوليو/تموز نتذكر المشير محمد حسين طنطاوي الرجل الذي أنقذ الوطن من خطر الفوضى أثناء وبعد أحداث 25 يناير/كانون الثاني 2011".

وأضاف أن "المشير طنطاوي تحمل الكثير، وتطاول عليه الأقزام، لكنه صمد وظل يواجه بكل قوة وجسارة، مدافعا عن الوطن وعن أمنه واستقراره".

ودعا "بكري"، للمشير "طنطاوى" بالصحة والعافية في "هذه الظروف الصحية الصعبة التي يعانيها".

وأكد أن ‏التاريخ سيظل يخلد ذكرى هذا الرجل، الذي قال عنه الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، إنه "رجل تحمل ما تنوء بحمله الجبال".

وأردف قائلا: "ربنا يحفظه لنا ويعطيه الصحة في هذه الظروف الصعبة".

والأسبوع الماضي، نفى "بكري"، شائعات تداولها ناشطون حول وفاة "طنطاوي"، لافتا إلى أن "الحالة الصحية مستقرة".

وبعد ذلك بأيام، طالبت إدارة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة المصرية في تعميم لوسائل الإعلام، بعدم التطرق إلى الحالة الصحية لوزير الدفاع السابق، من أي مصادر على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومنذ منتصف العام الماضي، تدهورت صحة "طنطاوي"، ونقل إلى المجمع الطبى للقوات المسلحة بالمعادي، جنوبي العاصمة القاهرة.

وخلال الشهور الأخيرة، غاب "طنطاوي" (85 عاما) عن حضور أية فعاليات برفقة "السيسي"، كما كان معتادا في السابق.

وشغل "طنطاوي" منصب وزير الدفاع والقائد العام للجيش المصري في عهد الرئيس الراحل "محمد حسني مبارك"، وخلفه الراحل "محمد مرسي"، قبل أن يقيله "مرسي"، في أغسطس/آب 2012، ويعين الفريق (آنذاك) "عبدالفتاح السيسي" بدلا منه.

وتتهم المعارضة المصرية "طنطاوي" بأنه لعب دورا بارزا في الانقلاب على "مرسي"، منتصف العام 2013، حتى وصفه البعض بأنه الأب الروحي لـ"السيسي".

و"طنطاوي" من مواليد 31 أكتوبر/تشرين الأول 1935، لأسرة مصرية من جنوب مصر، تخرج في الكلية الحربية عام 1956، ثم كلية القيادة والأركان، شارك في حرب 1967 وحرب الاستنزاف وحرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، وكان قائد وحدة مقاتلة بسلاح المشاة.

المصدر | الخليج الجديد