الاثنين 21 نوفمبر 2016 02:11 ص

لجأت الحكومة المصرية للمشير «حسين طنطاوي» القائد العام الأسبق للقوات المسلحة ووزير الدفاع المصري الأسبق، الإثنين، للتدخل ومحاولة حل مشكلة اعتصام النوبيين.

وعقد «طنطاوي» اجتماعا مع محافظ أسوان ونائب نصر النوبة «ياسين عبد الصبور» بأحد فنادق محافظة أسوان.

وشهد الاجتماع التباحث في وضع حلول لمشكلة اعتصام النوبيين بطريق أبو سمبل السياحي، ومن المفترض أن يلتقي المشير بالمعتصمين.

جدير بالذكر أن «المشير طنطاوي» أحد أبناء قرية أبو سمبل التابعة لمركز نصر النوبة.

وفي سياق آخر فتح المعتصمين بطريق أبو سمبل الطريق لمدة 10 دقائق لعبور الحالات الإنسانية للسودانيين، بعد تجاهلهم من الأمن في الوقت الذي تم الاهتمام بفوج سياحي صيني وتوجيهه للمبيت في استراحة أسمنت أسوان.

وتصاعدت أزمة «قافلة العودة النوبية» في مصر، احتجاجا على بيع أراضى «توشكى» و«خور قندى»، جنوب البلاد، في المزاد العلني لصالح مستثمرين ورجال أعمال.

وقطع عشرات النوبيين طريق «أسوان – أبوسمبل»، السبت، احتجاجا على اعتراض قوات الأمن قافلتهم التي نظموها للمرة الثانية متوجهين إلى منطقتي «توشكي» و«خورقندي»، التي يرفضون طرحها ضمن أراضي مشروع المليون ونصف المليون فدان، مؤكدين أحقيتهم بتلك الأراضي المميزة مرتفعة الثمن، حيث تقع على ضفاف «بحيرة ناصر»، (طالع المزيد).

ورفع متظاهرون ومعتصمون لافتات مكتوب عليها «النوبة مش للبيع»، «توشكى نوبية»، «على الدولة احترام المادة 236 من الدستور»، وفق نشطاء نوبيين في القافلة.

وكانت القافلة أصدرت بيانا طالبت فيه برفع طرح أراضى «خور قند» من كراسات الشروط المطروحة للمزاد العلنى، ضمن مشروع المليون ونصف فدان، وإعطاء الأولوية لتمليك باقى أراضى مشروع «توشكى» لشباب الخريجين من أبناء محافظة «أسوان»، كما طالبت بسرعة ترسيم حدود القرى النوبية.

المصدر | الشروق المصرية+ الخليج الجديد