السبت 24 يوليو 2021 11:29 م

أثار تصدر مصر قائمة "أسوأ الأماكن السياحية" على مستوى العالم جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتباينت آراء المعلقين على التصنيف الذي خلص إليه موقع "ريديت" العالمي المتخصص بملاحقة قطاع السياحة والسفر، بين من استعرض المشاكل التي تواجه السائح الأجنبي عندما يزور مصر وبين من دعا إلى معالجة واقع القطاع السياحي الذي يُعتبر أحد أهم روافد الاقتصاد المصري.

كما ألقى كثير من المصريين باللائمة على النظام الذي اعتبروا أن فساده هو الذي أدى إلى هذه النتائج، وأن التدهور لا يقتصر على السياحة وإنما يمتد إلى العديد من القطاعات الأخرى.

كما تسبب التصنيف أيضاً بإشعال جدل جديد حول ظاهرة التحرش الجنسي في مصر، وسط دعوات إلى تشديد العقوبات لمرتكبي هذه الجريمة.

وانتقد "عمر جاد" على "تويتر" ظاهرة التحرش التي تؤدي إلى خلق بيئة طاردة للسياح، حيث قال: "يمكن مش مصر الوحيدة الموبوءة بالتحرش بس مؤكد من أعلى البلاد، ممكن حظنا السيء إن اتجمع ناس كتير راحت مصر على موقع (ريديت) لكن نقطة أجنبيات يجوا ويحلفوا ما يرجعوا المفروض متوقعة من غير حاجة كلنا بنشوف بعينينا، أتمنى حلا قانونيا جذريا فاشيا للتحرش".

وكتب "زياد مرسي": "فيه مشكلة كبيرة في مصر، ولازم نواجهها دون أن ندفن رؤوسنا في التراب، المشكلة هي إن مصر مش بترحّب بالأجانب.. مصر في المركز الأول للبلد اللي الناس مش حتزورها تاني، الموضوع ده انا لمسته فعلياً بنفسي خلال آخر سنتين".

وعلق مغرد مصري آخر بالقول: "موضوع آراء الأجانب بالسياحة في مصر على ريديت حتى لو افترضنا أن فيه شيئاً من المبالغة لكن مسؤولية الدولة أن تقوم بتغييره، وذلك بتعيين كفاءات تطبق قوانين وتحسن خدمات وكله بيرمي في حجر الدولة، توجيه اللوم لسلوك الشعب دا خيابة (خيبة) لأن سلوك الشعب بيتغير بتحسين التعليم وانتقاء الكفاءات وتطبيق القوانين".

وغردت "ليليان وجدي" قائلة: "ألطف حاجة في موضوع البوست بتاع ريديت ده هو كمية الإنكار عند ناس كتير لإن ده بيحصل أصلا رغم إنهم دخلوا على البوست وشافوا عددا ضخما من الناس بيكتبوا شهاداتهم عن البشاعات اللي شافوها لما زاروا مصر.. برافو يا حبايبي خليكم دافنين راسكم في الرمل".

وكتب أحد المعلقين: "فتحت الثريد بتاع ريديت اللي العالم كله بيتكلم فيه عن مصر.. فعلاً حاجة حزينة ومؤذية على أصعدة مختلفة.. متضايق للناس اللي نزلت هنا واتعاملت معاملة وحشة ومتضايق للسمعة السيئة اللي أخدناها وزعلان أكتر وأكتر على نفسي وعلى الناس اللي حواليا اللي مش عارفين نعيش حياة طبيعية هادية".

وعلق "محمد عصام": "معتقدش أن بوست في ريديت ممكن يأثر على 1% حتى من السياحة في مصر، لكن أيضاً المفروض الدولة تهتم بالسياحة وتخلي شركة هي الي تمسك وتدير الأهرام والأماكن السياحية والأماكن المجاورة بدل من شوية بلطجية ماسكينها حالياً".

وغرد حساب يُدعى "كريستال" قائلاً: "الحمد لله لفيت في مصر إلى حد ما، وأقدر بكل ثقة أقول ان مصر مش دولة سياحية ولا مؤهلة انها تكون دولة سياحية. رغم أن كل محافظة لوحدها ممكن تجيب فلوس كتير قوي من السياحة.. بس الظاهر محدش عايز".

وأضاف: "بكل بساطة: عشان يكون عندك سياحة لازم توفر بنية تحتية كويسة ونظام آمن وعادل للمواطن. لو انت مش بتفكر في المواطن يبقى عمرك ما حاتعرف تقدم حاجة للسائح.. السياحة مش مجرد مزار سياحي وعربية حراسة، السياحة منظومة خدمية وحياتية".

وفي تغريدة ثانية، تابع "كريستال": "السياحة منظومة، السائح الي حايجي ويلاقي نفايات في الشارع أو يتضحك عليه في الفلوس أو يتشد في محل أو سائحة واحد يبحلقلها (ينظر إليها) أو يلمس جسمها، كل دول حايروحوا بلدهم يقولوا محدش يروح مصر.. عايز سائح يبقى تبني وطن".

وتابع: "السياحة صناعة لكن احنا في مصر بنتعامل معاها إن ازاي السائح أجيبه وازاي يقضي 4-5 أيّام في القاهرة أو شرم أو الأقصر وأسوان، مش بنفكر في جودة الوقت الي حايقضيه أو ممكن يشتري ايه أو يعمل ايه بالليل، أو حتى حايرجع يقول ايه عن مصر".

وغرد "مصري حر" قائلاً: "كان نفسنا ننضفك يا بلد.. بس الأوساخ عاوزينك وسخة زي ضمايرهم، فضيحة للأسف.. سؤال على موقع ريديت الشهير: ما هي الدولة التي لن تفكر أبدا في زيارتها مرة أخرى، والإجابات حطت مصر كأسوأ مكان سياحي معظم السياح ما يفكروش يرجعوله".

وكتب مصري آخر: "فيه ناس في التعليقات ناقص يقولوا موقع ريديت ده أصلا إخوان، والسياح دول إخوان!! يا ناس فوقوا، هتتعالجوا ازاي وانتو مش مشخصين أمراضكم؟! هتتعالجوا ازاي وانتو مستكبرين تعترفوا بالمرض!! الناس بتتكلم وكأنهم مبيعانوش بالفعل من كل القرف ده في كل موقف يومي في كل شارع ومحل في مصر".

يشار إلى أن القطاع السياحي يمثل 15% من الناتج المحلي الإجمالي في مصر، بحسب تصريح لوزيرة السياحة "رانيا المشاط" يعود إلى عام 2019 أي إلى ما قبل أزمة "كورونا" التي تسببت بتعطيل السياحة في مختلف أنحاء العالم.

وقالت الوزيرة إن السياحة المصرية حققت 12.6 مليار دولار في العام المالي 2019/2018 وهو أعلى إيرادات في تاريخ السياحة المصرية، مرجعة ذلك إلى الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في إطار برنامج الإصلاح الهيكلي لتطوير قطاع السياحة.

وتسببت "كورونا" بضرر بالغ للسياحة في مصر، حيث نقلت جريدة محلية في مصر عن مصدر في هيئة تنشيط السياحة تأكيده تراجع أعداد السياح الوافدين لمصر خلال عام 2020 بنحو 72% مقارنة بالعام الذي سبق كورونا أي عام 2019.

وأضاف المصدر أن إجمالي السائحين الذين زاروا مصر خلال عام 2020 لم يتجاوز عددهم 3 ملايين سائح، بالمقارنة مع 13 مليوناً زاروا مصر في 2019.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات