الأحد 25 يوليو 2021 12:07 ص

كشف الفاتيكان للمرة الأولى النقاب عن معلومات حول أصوله العقارية، حيث ذكر أنه يملك نحو 5 آلاف عقار، في إطار أكثر عمليات الإفصاح المالي تفصيلا.

ونشر الفاتيكان المعلومات الجديدة، السبت، في وثيقتين عبارة عن بيان مالي مجمع لعام 2020 للكرسي الرسولي وأول ميزانية عامة على الإطلاق لإدارة تراث الكرسي الرسولي.

وتمثل إدارة تراث الكرسي الرسولي نوعا من مكاتب المحاسبة العامة وتدير الثروة العقارية والاستثمارات وتدفع الرواتب وتعمل كمكتب للمشتريات وإدارة الموارد البشرية.

وأصدر الفاتيكان أكثر من 50 صفحة من التفاصيل المالية من الوثيقتين، التي شملت كل منهما عددا غير مسبوق من الرسوم التوضيحية والخرائط، ومقابلتين تضمنتا شرحا لهذه التفاصيل.

وأظهرت ميزانية إدارة تراث الكرسي الرسولي التي جاءت في 30 صفحة أن الفاتيكان يملك 4051 عقارا في إيطاليا ونحو 1120 في الخارج لا تتضمن سفاراته في الخارج.

وتشير الوثائق إلى أن نحو 14% من العقارات الإيطالية تم تأجيرها بأسعار السوق بينما تم تأجير العقارات الأخرى بأسعار مخفضة كثير منها لموظفي الكنيسة، ونحو 40% من العقارات عبارة عن مباني مؤسساتية مثل المدارس والأديرة والمستشفيات.

كما أشارت المعلومات إلى أن إدارة تراث الكرسي الرسولي تملك عقارات في صورة استثمارات في مناطق راقية في لندن وجنيف ولوزان وباريس.

والثلاثاء الماضي، بدأت في الفاتيكان محاكمة 10 أشخاص فيما يتعلق بشراء أحد المباني، في منطقة كنسينجتون في العاصمة البريطانية لندن، بمن فيهم كاردينال بارز، وهم متهمون جميعا بارتكاب جرائم مالية بما في ذلك الاختلاس وغسيل الأموال والاحتيال والابتزاز وإساءة استخدام المنصب، بحسب "رويترز".

ووفقا للوكالة، فقد تسبب المبنى في خسائر فادحة بعد أن تم شراؤه من قبل أمانة دولة الفاتيكان كاستثمار في عام 2014.

وقال رئيس أمانة الاقتصاد بالفاتيكان الأب "خوان أنطونيو غيريرو"، لموقع الفاتيكان الرسمي، إنه سيتم بيع ذلك المبنى قريبا، وتابع أن المحاكمة ستكون "نقطة تحول" في مصداقية الفاتيكان في الأمور الاقتصادية، وأن حدثًا مشابها لا يمكن أن يتكرر، بسبب الإجراءات التي تم اتخاذها منذ ذلك الحين.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات