أعربت وزارة الخارجية التركية، عن ترحيبها بفتح الطريق الساحلي الاستراتيجي "مصراتة- سرت" الرابط بين شرقي وغربي ليبيا، مؤكدة مواصلة دعمها لحكومة الوحدة الوطنية في البلاد.

وقالت الوزارة في بيان لها، "من دواعي السرور أن جهود المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية برئاسة رئيس الوزراء عبد الحميد الدبيبة وبعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا واللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 أسفرت عن نتائج إيجابية في هذا الصدد".

وأضافت: "نأمل أن تساهم هذه الخطوة، التي من شأنها تسهيل الحياة اليومية للشعب الليبي، في إرساء الاستقرار الدائم والسلام والازدهار في البلاد".

وتمنت الوزارة أن يكون لهذا التطور انعكاسات إيجابية على توحيد المؤسسات الأمنية والجيش في البلاد تحت مظلة الإدارة الشرعية المدنية.

وأردفت: "ستواصل تركيا دعم الشعب الليبي وحكومة الوحدة الوطنية في سياق جعل وقف إطلاق النار مستدامًا، ودفع العملية السياسية، والاستعدادات للانتخابات المقبلة".

والجمعة، أعلنت اللجنة العسكرية الليبية المشتركة "5+5"، فتح الطريق الساحلي الاستراتيجي "مصراتة- سرت" الرابط بين شرقي البلاد وغربها.

وجاء الإعلان عشية انتهاء مهلة حددها الجيش الليبي –انتهت السبت- للتواصل مع قوات الجنرال المتقاعد "خليفة حفتر"، بشأن فتح الطريق الساحلي الاستراتيجي.

وفي 20 يونيو/حزيران الماضي، أعلن المجلس الرئاسي الليبي، تكليف اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) بالتنسيق بين طرفي النزاع لضمان تنفيذ الفتح الكامل للطريق الساحلي.

وفي 16 مارس/آذار الماضي، شهد البلد الغني بالنفط انفراجا سياسيا، تسلمت على إثره سلطة انتقالية منتخبة تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

المصدر | الخليج الجديد