أثار فوز "فارس حسونة" بالميدالية الذهبية في منافسات رفع الأثقال (وزن 96 كيلوجراما) بدورة الألعاب الأوليمبية (طوكيو 2020) جدلا واسعا في مصر، على خلفية أصول الرباع القطري وقصة ممارسته للعبة.

وانتقد كثير من المعلقين عبر شبكات التواصل الاجتماعي الاتحاد لمصري لرفع الأثقال واتهموه بالتخلي عن "حسونة"، ما أدى إلى تركه البلاد وتجنسه بالجنسية القطرية وتمثيل قطر.

وكتب "ممدوح نصرالله": "المصري فارس حسونة لاعب رفع أثقال، حصل على الجنسية القطرية بعد اتهامه للاتحاد بتجاهله لخلافات مع والده (إبراهيم حسونة) بطل مصر السابق، حصل مع قطر على برونزية بطولة العالم لشباب رفع الأثقال، ومن 5 دقائق حصل على ذهبية رفع اثقال باسم قطر هي الأولى في تاريخها. شكراً".‏

كما علق "طارق طلعت" مغردا: "فارس حسونة، أول ميدالية ذهبية في تاريخ قطر.. اللي طفشه من مصر يضرب نفسه بالقلم فورا".

وتساءل "هيثم أبو خليل": "لماذا يتألق المصريون خارج بلادهم، ويبهرون العالم في مجالات كثيرة، بينما هناك إخفاقات بالجملة داخل بلادهم؟!"

وعلق "مصطفى جويلي": "رئيس اتحاد رفع الأثقال اللي تسبب فى إيقاف اللعبه عن المشاركه في أولمبياد طوكيو وحرمان مصر من الحصول على ميداليه  وسيادة وزير الشباب والرياضة قام بعد حل الاتحاد بتعيينه رئيسا للجنه المؤقتة هو من قام بتطفيش البطل  فارس حسونه الذي حقق الميدالية الذهبية لقطر.. إيه رأيك معالي الوزير".

وسجل "حسونة" رفع 177 كيلوجراما في منافسات الخطف، و225 كيلوجرام في منافسات النتر، بوزن إجمالي 402 كيلوجرام وهو رقم قياسي أوليمبي جديد.

وفي أول تصريح له، أهدى الرباع القطري بلاده أول ميدالية ذهبية أوليمبية في تاريخها خلال أولمبياد "طوكيو 2020"، وقال إن شعوره لا يوصف وهو يهدي هذا الإنجاز للشعب القطري، وفقا لما أوردته شبكة "BBC".

وهنأ أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، الرباع "حسونة"، عبر "تويتر": "نبارك للبطل فارس إبراهيم بالفوز بالميدالية الذهبية.. فخورين فيك".

 

 

 

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات