الأحد 1 أغسطس 2021 07:11 م

اتهم وزير الخارجية البريطاني "دومنيك راب"، الأحد، إيران بالوقوف وراء هجوم على ناقلة المنتجات البترولية "ميرسر ستريت" التي تديرها شركة إسرائيلية قبالة ساحل سلطنة عُمان.

وأدان "راب"، في بيان رسمي، الهجوم الذي وصفه بـ"غير القانوني والقاسي"، والذي أسفر عن مقتل مواطن بريطاني وآخر روماني.

وأضاف "راب": "نعتقد أن هذا الهجوم كان متعمدًا ومقصودا ويمثل انتهاكًا واضحًا للقانون الدولي من قبل إيران".

وتابع الوزير البريطاني: "خلصت تقييمات المملكة المتحدة إلى أنه من المحتمل جدًا أن تكون إيران قد هاجمت "ميرسر ستريت" في المياه الدولية قبالة سلطنة عمان في 29 يوليو (تموز) باستخدام واحدة أو أكثر من الطائرات بدون طيار".

وشدد "راب" قائلا: "يجب على إيران إنهاء مثل هذه الهجمات، ويجب السماح للسفن بالإبحار بحرية وفقًا للقانون الدولي".

وعقّب بأن المملكة المتحدة تعمل مع شركائها الدوليين لتنفيذ رد منسق على هذا الهجوم غير المقبول.

وترفع "ميرسر ستريت" علم ليبيريا ومملوكة لشركة يابانية وتديرها شركة "زودياك ماريتايم" الإسرائيلية. 

وفي وقت سابق، اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي "نفتالي بينيت" طهران "بمحاولة التنصل من المسؤولية" عن الحادث الذي وقع يوم الخميس، ووصف نفيها بأنه عمل "جبان".

وفي المقابل نفى متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ضلوع بلاده بالهجوم على ناقلة المنتجات البترولية التي تديرها شركة إسرائيلية قبالة ساحل سلطنة عُمان.

وقال "سعيد خطيب زاده"، المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، في مؤتمر صحفي أسبوعي: "النظام الصهيوني خلق عدم الاستقرار والإرهاب والعنف... وطهران تشجب هذه الاتهامات عن ضلوع إيران".

وأضاف: "مثل هذه الاتهامات تقصد بها إسرائيل تحويل الأنظار عن الحقائق ولا أساس لها".

يذكر أن إيران وإسرائيل تبادلتا الاتهامات بشن هجمات على سفن بعضهما البعض في الأشهر القليلة الماضية.

وتصاعدت التوترات في منطقة الخليج منذ أن أعادت الولايات المتحدة فرض العقوبات على طهران في عام 2018، بعد أن انسحب الرئيس الأمريكي آنذاك "دونالد ترامب"، من الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 مع القوى الكبرى.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات