اتفقت دولة الإمارات وجمهورية الصين الشعبية، الثلاثاء، على تبادل المعلومات بشأن مواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب.

وبحسب بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات "وام"، وقّعت وحدة المعلومات المالية في الإمارات مذكرة تفاهم مع مركز الصين لمراقبة وتحليل مكافحة غسل الأموال في جمهورية الصين الشعبية.

وأوضحت الوكالة أن ذلك يأتي في إطار التعاون الدولي لتبادل المعلومات المالية المتعلقة بمواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب.

وبموجب المذكرة، سيعمل الجانبان على تبادل المعلومات المتصلة بالتحقيقات التي تجريها السلطات في كلا البلدين حول المعاملات المالية المتعلقة بغسل الأموال وتمويل الإرهاب، أو بالأشخاص أو الكيانات المتورطة في مثل هذه الجرائم المالية، وذلك وفقا للقوانين والأنظمة المحلية المطبقة في كلا البلدين.

بدوره، قال "علي فيصل باعلوي"، رئيس وحدة المعلومات المالية في دولة الإمارات: "يجسد توقيع مذكرة التفاهم قوة العلاقة التي تربط وحدة المعلومات المالية في دولة الإمارات ومركز الصين لمراقبة وتحليل مكافحة غسل الأموال، في مجال التعاون في تبادل المعلومات المالية المتعلقة بمواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب".

وأضاف: "سنواصل جهودنا المشتركة الحثيثة في مواجهة كافة الأنشطة المشبوهة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وسنسعى لتقليص التهديدات التي تشكلها هذه الأنشطة على استقرار ونزاهة النظام المالي العالمي".

من جانبه، قال "جو ويون جون"، المدير العام لمركز الصين لمراقبة وتحليل مكافحة غسل الأموال: "يولي مركز الصين لمراقبة وتحليل مكافحة غسل الأموال أهمية كبيرة للتعاون مع نظرائه في الدول الأخرى".

وأكد أن "مذكرة التفاهم لا تخدم هذه المصالح المشتركة لكل من جمهورية الصين ودولة الإمارات فحسب، بل تسلط الضوء أيضا على مسؤوليتنا في مكافحة الجرائم المالية والأنشطة الإرهابية على مستوى العالم من خلال اتخاذ تدابير صارمة".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات