الخميس 23 سبتمبر 2021 08:18 ص

بحث وزير خارجية الصين "عبدالله بن زايد" مع نظيره الصيني "وانج يي" علاقات الصداقة والشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تجمع بين البلدين وسبل تعزيزها.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام)، الخميس، أن الجانبين تبادلا خلال مباحثاتهما التي جرت عبر الهاتف، وجهات النظر تجاه عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك ومنها التغير المناخي، وأكدا أهمية تعزيز الجهود المشتركة من أجل تحقيق التنمية الخضراء والمستدامة.

كما بحثا الشراكة والتعاون بين البلدين في مواجهة جائحة "كورونا"، بالإضافة إلى استضافة الإمارات لـ"إكسبو 2020 دبي" في الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، ودعم الصين الكامل لدولة الإمارات خلال استضافتها لهذا الحدث العالمي البارز.

وناقش الوزيران مبادرة التنمية العالمية التي اقترحها رئيس الصين "شي جين بينج"، وذلك خلال كلمته بالدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة ودورها في تعزيز الشراكة العالمية الأممية ودعم جهود المجتمع الدولي لتسريع تنفيذ أجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة.

وأشاد "بن زايد" بالجهود الرائدة التي تقوم بها جمهورية الصين الشعبية في الاستجابة لمواجهة التغير المناخي والتزامها بتسريع التحول إلى اقتصاد عالمي أخضر ومنخفض الكربون وهو ما يتماشى مع أهداف الإمارات في هذا الملف، والتي تتطلع أيضا إلى استضافة الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

من جانبه أكد "وانج يي" أن العام الجاري 2021 يحمل أهمية كبيرة للبلدين الصديقين؛ حيث تحتفي الإمارات بيوبيلها الذهبي ومرور 50 عاما على تأسيسها، كما تحتفي الصين بالذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني.

وأشار الوزير إلى أن رئيس الصين يعتز بعلاقة الصداقة وكذلك الثقة المتبادلة مع ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد".

وترتبط الإمارات بعلاقات جيدة مع الصين أكبر مستورد للنفط في العالم، ووقع الطرفان مؤخرا اتفاقية تعاون في مجال مكافحة غسيل الأموال، وأخرى حول تدشين خط إنتاج للقاح سينوفارم الصيني في أبوظبي. 

المصدر | الخليج الجديد + وام