الأربعاء 4 أغسطس 2021 08:49 م

انتخبت إسرائيل، الإثنين، للمرة الأولى لعضوية المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة بعد أن حصدت عن طريق الاقتراع السري 154 صوتا، أي أكثر من ثلثي أصوات الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، فيما رجح مصدر أممي بقوة تصويت دول عربية وإسلامية لصالح الدولة العبرية.

وهذه العضوية التي تستمر لمدة 3 سنوات ابتداء من يناير/كانون الثاني 2022، ستمنح إسرائيل قوة للتصويت وتقديم مقترحات ومشاريع قرارات ومبادرات للنقاش في ثالث أهم جهاز من أجهزة المنظمة الدولية بعد مجلس الأمن والجمعية العامة، وقد تم ترشيح إسرائيل نيابة عن المجموعة الجغرافية "المجموعة الأوروبية ودول أخرى".

واحتفت البعثة الإسرائيلية بهذا الانتخاب ووزعت بيانا على الصحافة المعتمدة في الأمم المتحدة، تعلن فيه عن بهجتها بهذا النجاح.

من جهتها، قالت دبلوماسية تابعت جلسة الانتخاب في الجمعية العامة، لصحيفة "القدس العربي"، إن هذا العدد الكبير من الأصوات لا يمكن إلا أن يشمل دولا عربية وإسلامية عديدة، فعدد أعضاء منظمة التعاون الإسلامي 55 عضوا، ولو أنهم أحجموا عن التصويت لما نجحت إسرائيل بهذه الأغلبية التي فاقت الثلثين.

وأضافت: "هذه إشارة أن الأغلبية الآلية التي تصوت دائما لفلسطين بدأت تتراجع وتضعف بعد أن تراجع الإجماع العربي نفسه".

والمجلس الاقتصادي والاجتماعي هو أحد أجهزة الأمم المتحدة الستة ويبلغ عدد أعضائه 54 فقط من بين الدول الأعضاء وعددها 193 دولة.

وينتخب كل عضو في المجلس لمدة 3 سنوات إذ تنتهي عضوية 18 عضوا سنويا وينتخب 18 مكانهم.

ويتعامل المجلس مع جميع القضايا الاقتصادية والتنموية والبيئية، إضافة إلى عدد من القضايا العديدة المتعلقة بالقضايا الإنسانية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات