اندلع حريق كبير في 5 قوارب تجارية محملة بالبضائع في ميناء غناوه بمحافظة بوشهر، جنوبي إيران، والتي تطل على الخليج العربي، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية.

وذكرت وكالة "إيرنا"، الخميس، أن "حريقا واسع النطاق نشب في خمسة قوارب تجارية في ميناء غناوه بمحافظة بوشهر جنوبي البلاد".

وأشارت إلى أن "أربعة من تلك القوارب تدمرت بالكامل مع البضائع التجارية فيما تضررت الخامسة بنسبة 60% جراء النيران".

وقال حاكم مدينة غناوه "غلام رضا مهر جو"، للوكالة الإيرانية، إن "هذا الحادث وقع في الخامسة من صباح اليوم بالقرب من أحد الأرصفة في ميناء غناوه".

وأضاف "مهر جو" قائلا: "في هذه الواقعة احترقت 5 قوارب تجارية، 4 منها كانت تحمل البضائع تدمرت بشكل كامل، فيما ظل قارب آخر بلا حمولة وتضرر بنسبة كبيرة".

وبين أن "4 قوارب تحمل بضائع تجارية كانت قادمة من مدينة دبي في دولة الإمارات، حيث اشتعلت فيها النيران بنسبة مائة بالمائة".

وأوضح أنه "حسب التحقيقات الأولية، لحقت بهذه القوارب خسائر تقدر بأكثر من 300 مليار تومان"، نافيا وقوع إصابات بشرية في الحريق.

وتابع: "نظرًا لرسو العديد من السفن التي تحمل البضائع في مصب ورصيف ميناء غناوه، فقد بذلنا قصارى جهدنا للسيطرة على الحريق ومنعه من الوصول إلى السفن الأخرى".

وعن أسباب الحريق، قال المسؤول الإيراني إنه "يجري التحقيق في سبب الحريق الذي تسبب في خسائر مالية كبيرة من قبل الخبراء والمختصين".

ويعتبر "بندر غناوه"، الذي يقع على شواطئ الخليج العربي، موقعا لأكثر من ألف سفينة شحن، حيث يبعد عن ميناء "ديلم" بمحافظة بوشهر أيضا بمسافة ثمانية عشر كيلو مترا، كما أنه يعد أحد المواقع السياحية في إيران، إذ يسافر ملايين الأشخاص كل عام للتسوق والذهاب إلى شواطئ الخليج.

ويعد هذا الميناء أكبر منفذ للتبادل التجاري بين إيران ودول الخليج العربي.

وفي 24 يوليو/تموز الماضي، اشتعلت النيران في سفينة شحن في ميناء غناوه كذلك، فيما أصيب شخص واحد في الحادث، ولم تكن السفينة تحمل بضائع أثناء الحادث.

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات